حديث رقم : 1349

ضبط

حَرَّمَ حَرَّمَ اللَّهُ مَكَّةَ جعلها حراما يحرم فيها فعل ما سيذكر. اللَّهُ حَرَّمَ اللَّهُ مَكَّةَ جعلها حراما يحرم فيها فعل ما سيذكر. مَكَّةَ حَرَّمَ اللَّهُ مَكَّةَ جعلها حراما يحرم فيها فعل ما سيذكر. فَلَمْ تَحِلَّ لِأَحَدٍ قَبْلِي ، وَلاَ لِأَحَدٍ بَعْدِي ، أُحِلَّتْ أُحِلَّتْ لِي أبيح لي القتال فيها. لِي أُحِلَّتْ لِي أبيح لي القتال فيها. سَاعَةً سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ فترة من نهار وهي من ضحوة النهار حتى ما بعد العصر من يوم فيح مكة. مِنْ سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ فترة من نهار وهي من ضحوة النهار حتى ما بعد العصر من يوم فيح مكة. نَهَارٍ سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ فترة من نهار وهي من ضحوة النهار حتى ما بعد العصر من يوم فيح مكة. ، لاَ يُخْتَلَى يُخْتَلَى 'يُخْتَلى : يُقْطَع' خَلاَهَا خَلاَهَا الرطب من الكلأ الذي ينبت بنفسه.
'الخَلا مَقْصُور : النَّبات الرَّطْب الرَّقيق ما دَام رَطْباً'
وَلاَ يُعْضَدُ يُعْضَدُ يكسر ويقطع.
'يعضد : يقطع'
شَجَرُهَا ، وَلاَ يُنَفَّرُ يُنَفَّرُ لا يزعج من مكانه ولا يحل صيده.
'ينفر : يُهيج ويُروع ويُفزع'
صَيْدُهَا صَيْدُهَا 'الصيد : ما يصاد من الطير والحيوان' ، وَلاَ تُلْتَقَطُ تُلْتَقَطُ تؤخذ. لُقَطَتُهَا لُقَطَتُهَا ما سقط فيها. إِلَّا إِلَّا لِمُعَرِّفٍ من يعرفها وينادي عليها حتى يجيء صاحبها ولا يأخذها للتمليك. لِمُعَرِّفٍ إِلَّا لِمُعَرِّفٍ من يعرفها وينادي عليها حتى يجيء صاحبها ولا يأخذها للتمليك."‎، فَقَالَ العَبَّاسُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : إِلَّا الإِذْخِرَ الإِذْخِرَ 'الإذخِر : حشيشة طيبة الرائِحة تُسَقَّفُ بها البُيُوت فوق الخشبِ ، وتستخدم في تطييب الموتي' لِصَاغَتِنَا لِصَاغَتِنَا 'الصاغة : جمع صائغ وهو من يصوغ الحلي ويستعملون الإذخر في صناعتهم كوقود' وَقُبُورِنَا ؟ فَقَالَ :"إِلَّا الإِذْخِرَ الإِذْخِرَ 'الإذخِر : حشيشة طيبة الرائِحة تُسَقَّفُ بها البُيُوت فوق الخشبِ ، وتستخدم في تطييب الموتي'" ، وَقَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : عَنِ النَّبِيِّ (ﷺ) لِقُبُورِنَا وَبُيُوتِنَا ، وَقَالَ أَبَانُ بْنُ صَالِحٍ عَنِ الحَسَنِ بْنِ مُسْلِمٍ ، عَنْ صَفِيَّةَ بِنْتِ شَيْبَةَ سَمِعْتُ النَّبِيَّ (ﷺ) مِثْلَهُ ، وَقَالَ مُجَاهِدٌ : عَنْ طَاوُسٍ ، عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا لِقَيْنِهِمْ لِقَيْنِهِمْ حدادهم يستعمله في إيقاد النار وَبُيُوتِهِمْالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 595)