حديث رقم : 1304

ضبط

اشْتَكَى اشْتَكَى مرض. سَعْدُ بْنُ عُبَادَةَ شَكْوَى لَهُ ، فَأَتَاهُ النَّبِيُّ (ﷺ) يَعُودُهُ مَعَ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ ، وَسَعْدِ بْنِ أَبِي وَقَّاصٍ ، وَعَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ ، فَلَمَّا دَخَلَ عَلَيْهِ فَوَجَدَهُ فِي غَاشِيَةِ غَاشِيَةِ أَهْلِهِ أهله الذين يغشونه أي يحضرون عنده لخدمته. أَهْلِهِ غَاشِيَةِ أَهْلِهِ أهله الذين يغشونه أي يحضرون عنده لخدمته. ، فَقَالَ : "‎قَدْ قَضَى قَضَى حياته وخرج من الدنيا فمات." ، قَالُوا : لاَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ، فَبَكَى النَّبِيُّ (ﷺ) ، فَلَمَّا رَأَى القَوْمُ بُكَاءَ النَّبِيِّ (ﷺ) بَكَوْا ، فَقَالَ : "‎أَلاَ تَسْمَعُونَ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُعَذِّبُ بِدَمْعِ العَيْنِ ، وَلاَ بِحُزْنِ القَلْبِ ، وَلَكِنْ يُعَذِّبُ بِهَذَا بِهَذَا بسبب ما يقوله اللسان من خير أو سوء. - وَأَشَارَ إِلَى لِسَانِهِ - أَوْ يَرْحَمُ ، وَإِنَّ المَيِّتَ يُعَذَّبُ بِبُكَاءِ أَهْلِهِ عَلَيْهِ" ، وَكَانَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : يَضْرِبُ يَضْرِبُ فِيهِ أي بسبب البكاء على الصفة المنهي عنها فِيهِ يَضْرِبُ فِيهِ أي بسبب البكاء على الصفة المنهي عنها بِالعَصَا ، وَيَرْمِي بِالحِجَارَةِ ، وَيَحْثِي بِالتُّرَابِالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 576)