حديث رقم : 1267

ضبط

أَنَّ رَجُلًا وَقَصَهُ وَقَصَهُ 'وقصت الدابة براكبها : رمت به فكسرت عنقه' بَعِيرُهُ بَعِيرُهُ 'البعير : ما صلح للركوب والحمل من الإبل ، وذلك إذا استكمل أربع سنوات ، ويقال للجمل والناقة' وَنَحْنُ مَعَ النَّبِيِّ (ﷺ) ، وَهُوَ مُحْرِمٌ ، فَقَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎اغْسِلُوهُ بِمَاءٍ وَسِدْرٍ وَسِدْرٍ 'السدر : شجر النبق يجفف ورقه ويستعمل في التنظيف' ، وَكَفِّنُوهُ فِي ثَوْبَيْنِ ، وَلاَ وَلاَ تُمِسُّوهُ طِيبًا لا تضعوا له حنوطا أو ذا رائحة طيبة. تُمِسُّوهُ وَلاَ تُمِسُّوهُ طِيبًا لا تضعوا له حنوطا أو ذا رائحة طيبة. طِيبًا وَلاَ تُمِسُّوهُ طِيبًا لا تضعوا له حنوطا أو ذا رائحة طيبة. ، وَلاَ تُخَمِّرُوا تُخَمِّرُوا 'خمر : غطى' رَأْسَهُ ، فَإِنَّ اللَّهَ يَبْعَثُهُ يَوْمَ القِيَامَةِ مُلَبِّيًا مُلَبِّيًا على حاله من الإحرام من التلبيد وهو أن يجعل المحرم في رأسه شيئا من الصمغ ليلتصق شعره فلا يسقط منه شيء وهو محرم. وفي رواية (ملبيا) من التلبية وهي قول الحاج لبيك اللهم لبيك.
'التلبية : أصل التلبية الإقامة بالمكان ، وإجابة المنادي ، ولبيك أي إجابة لك بعد إجابة والتلبية أيضا قول المرء: لبيك اللهم لبيك'
"
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 560)