بَابُ وُجُوبِ الحَجِّ وَفَضْلِهِ

ضبط

وَقَوْلِ اللَّهِ : { وَلِلَّهِ وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ لله تعالى فرض ثابت على المسلمين. عَلَى وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ لله تعالى فرض ثابت على المسلمين. النَّاسِ وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ لله تعالى فرض ثابت على المسلمين. حِجُّ حِجُّ البَيْتِ الحج لغة القصد لمعظم. وشرعا زيارة البيت وهو المسجد الحرام في مكة على الوجه المشروع من التعظيم والتقديس وفي أوقات مخصوصة مع القيام بأعمال معينة. والحج ركن من أركان الإسلام ويجب في العمر مرة واحدة على من توفرت فيه شروطه وهو من أفضل القربات إلى الله عز وجل. البَيْتِ حِجُّ البَيْتِ الحج لغة القصد لمعظم. وشرعا زيارة البيت وهو المسجد الحرام في مكة على الوجه المشروع من التعظيم والتقديس وفي أوقات مخصوصة مع القيام بأعمال معينة. والحج ركن من أركان الإسلام ويجب في العمر مرة واحدة على من توفرت فيه شروطه وهو من أفضل القربات إلى الله عز وجل. مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا سَبِيلًا طريقا ووصولا وقدرة ، وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ العَالَمِينَ }[آل عمران: 97]المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 674)

حديث رقم : 1513

ضبط

كَانَ الفَضْلُ رَدِيفَ رَدِيفَ 'الرديف : الراكب خلف قائد الدابة' رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) ، فَجَاءَتِ امْرَأَةٌ مِنْ خَشْعَمَ خَشْعَمَ اسم قبيلة من اليمن. ، فَجَعَلَ الفَضْلُ يَنْظُرُ إِلَيْهَا وَتَنْظُرُ إِلَيْهِ ، وَجَعَلَ النَّبِيُّ (ﷺ) ، يَصْرِفُ وَجْهَ الفَضْلِ إِلَى الشِّقِّ الشِّقِّ 'الشق : الجانب والناحية والجهة' الآخَرِ ، فَقَالَتْ : يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ فَرِيضَةَ اللَّهِ عَلَى عِبَادِهِ فِي الحَجِّ أَدْرَكَتْ أَبِي شَيْخًا كَبِيرًا ، لاَ يَثْبُتُ يَثْبُتُ 'ثبت : استقر' عَلَى الرَّاحِلَةِ الرَّاحِلَةِ 'الراحلة : البَعيرُ القويّ على الأسفار والأحمال، ويَقَعُ على الذكر والأنثى' ، أَفَأَحُجُّ عَنْهُ ؟ قَالَ : نَعَمْ ، وَذَلِكَ فِي حَجَّةِ الوَدَاعِالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 674)