بَابُ مَا يُكْرَهُ مِنَ الصَّلاَةِ عَلَى المُنَافِقِينَ ، وَالِاسْتِغْفَارِ لِلْمُشْرِكِينَ

ضبط

رَوَاهُ ابْنُ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 603)

حديث رقم : 1366

ضبط

لَمَّا مَاتَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أُبَيٍّ ابْنُ سَلُولَ ، دُعِيَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) لِيُصَلِّيَ عَلَيْهِ ، فَلَمَّا قَامَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) وَثَبْتُ إِلَيْهِ ، فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَتُصَلِّي عَلَى ابْنِ أُبَيٍّ وَقَدْ قَالَ يَوْمَ كَذَا وَكَذَا : كَذَا وَكَذَا ؟ أُعَدِّدُ عَلَيْهِ قَوْلَهُ قَوْلَهُ أقواله القبيحة في النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضي الله عنهم. ، فَتَبَسَّمَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) وَقَالَ : "‎أَخِّرْ عَنِّي يَا عُمَرُ" ، فَلَمَّا أَكْثَرْتُ عَلَيْهِ ، قَالَ : "‎إِنِّي خُيِّرْتُ خُيِّرْتُ بين الاستغفار وعدمه بقوله تعالى { اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لَا تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِن تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ ۚ }[التوبة : 8] فَاخْتَرْتُ فَاخْتَرْتُ الاستغفار لهم. ، لَوْ أَعْلَمُ أَنِّي إِنْ زِدْتُ عَلَى السَّبْعِينَ يُغْفَرُ لَهُ لَزِدْتُ عَلَيْهَا" ، قَالَ : فَصَلَّى عَلَيْهِ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) ثُمَّ انْصَرَفَ ، فَلَمْ يَمْكُثْ إِلَّا يَسِيرًا ، حَتَّى نَزَلَتِ الآيَتَانِ الآيَتَانِ في رواية (الآيات) التي نزلت في شأن المنافقين ومنها الآية المذكورة وتتمتها { وَلَا تَقُمْ عَلَىٰ قَبْرِهِ ۖ إِنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُوا وَهُمْ فَاسِقُونَ }[التوبة : 84] مِنْ بَرَاءَةٌ بَرَاءَةٌ هي سورة التوبة المفتتحة بقوله تعالى { بَرَاءَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى الَّذِينَ عَاهَدتُّم مِّنَ الْمُشْرِكِينَ }[التوبة : 1] : { وَلاَ تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا }[التوبة : 84] إِلَى قَوْلِهِ { وَهُمْ فَاسِقُونَ }[التوبة : 84] قَالَ : فَعَجِبْتُ بَعْدُ مِنْ جُرْأَتِي عَلَى رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) يَوْمَئِذٍ ، وَاللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 603)