بَابُ صَلاَةِ القَاعِدِ

حديث رقم : 1113

ضبط

صَلَّى رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) فِي بَيْتِهِ وَهُوَ شَاكٍ شَاكٍ 'الشاكي : المريض' ، فَصَلَّى جَالِسًا وَصَلَّى وَرَاءَهُ قَوْمٌ قِيَامًا ، فَأَشَارَ إِلَيْهِمْ أَنِ اجْلِسُوا ، فَلَمَّا انْصَرَفَ قَالَ : "‎إِنَّمَا جُعِلَ الإِمَامُ لِيُؤْتَمَّ لِيُؤْتَمَّ 'يؤتَمّ به : يُتبع ويُقتدَى به' بِهِ ، فَإِذَا رَكَعَ فَارْكَعُوا ، وَإِذَا رَفَعَ فَارْفَعُوا"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 494)

حديث رقم : 1114

ضبط

سَقَطَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) مِنْ فَرَسٍ فَخُدِشَ - أَوْ فَجُحِشَ فَجُحِشَ 'جحش : قشر جلده وانخدش' - شِقُّهُ شِقُّهُ 'الشق : الجانب' الأَيْمَنُ ، فَدَخَلْنَا عَلَيْهِ نَعُودُهُ نَعُودُهُ 'العيادة : زيارة الغير' ، فَحَضَرَتِ الصَّلاَةُ ، فَصَلَّى قَاعِدًا ، فَصَلَّيْنَا قُعُودًا ، وَقَالَ : "‎إِنَّمَا جُعِلَ الإِمَامُ لِيُؤْتَمَّ لِيُؤْتَمَّ 'يؤتَمّ به : يُتبع ويُقتدَى به' بِهِ ، فَإِذَا كَبَّرَ فَكَبِّرُوا ، وَإِذَا رَكَعَ فَارْكَعُوا ، وَإِذَا رَفَعَ فَارْفَعُوا ، وَإِذَا قَالَ : سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ ، فَقُولُوا : رَبَّنَا وَلَكَ الحَمْدُ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 495)

حديث رقم : 1115

ضبط

أَنَّهُ سَأَلَ نَبِيَّ اللَّهِ (ﷺ) ، وَأَخْبَرَنَا إِسْحَاقُ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْدُ الصَّمَدِ ، قَالَ : سَمِعْتُ أَبِي ، قَالَ : حَدَّثَنَا الحُسَيْنُ ، عَنْ ابْنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ 'بالمطبوع: أبي بريدة' بُرَيْدَةَ ابْنِ بُرَيْدَةَ 'بالمطبوع: أبي بريدة' ، قَالَ : حَدَّثَنِي عِمْرَانُ بْنُ حُصَيْنٍ - وَكَانَ مَبْسُورًا مَبْسُورًا أي فيه بواسير وهو مرض يكون في مخرج الإنسان من الدبر. - قَالَ : سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) عَنْ صَلاَةِ الرَّجُلِ قَاعِدًا ، فَقَالَ : "‎إِنْ صَلَّى قَائِمًا فَهُوَ أَفْضَلُ وَمَنْ صَلَّى صَلَّى قَاعِدًا أي نفلا لغير عذر أو فرضا لعذر. قَاعِدًا صَلَّى قَاعِدًا أي نفلا لغير عذر أو فرضا لعذر. ، فَلَهُ نِصْفُ أَجْرِ القَائِمِ ، وَمَنْ صَلَّى نَائِمًا نَائِمًا مضطجعا على جنبه على هيئة النائم أو مستلقيا على ظهره ، فَلَهُ نِصْفُ أَجْرِ القَاعِدِ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 495)