بَابُ خُطْبَةِ الإِمَامِ فِي الكُسُوفِ

ضبط

وَقَالَتْ عَائِشَةُ ، وَأَسْمَاءُ : خَطَبَ النَّبِيُّ (ﷺ)المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 467)

حديث رقم : 1046

ضبط

خَسَفَتِ خَسَفَتِ 'الخسف : احتجاب ضوء الشمس أو القمر' الشَّمْسُ فِي حَيَاةِ النَّبِيِّ (ﷺ) ، فَخَرَجَ إِلَى المَسْجِدِ ، فَصَفَّ النَّاسُ وَرَاءَهُ ، فَكَبَّرَ فَاقْتَرَأَ فَاقْتَرَأَ 'اقترأ : قرأ' رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) قِرَاءَةً طَوِيلَةً ، ثُمَّ كَبَّرَ فَرَكَعَ رُكُوعًا طَوِيلًا ، ثُمَّ قَالَ : "‎سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ" ، فَقَامَ وَلَمْ يَسْجُدْ ، وَقَرَأَ قِرَاءَةً طَوِيلَةً هِيَ أَدْنَى مِنَ القِرَاءَةِ الأُولَى ، ثُمَّ كَبَّرَ وَرَكَعَ رُكُوعًا طَوِيلًا وَهُوَ أَدْنَى مِنَ الرُّكُوعِ الأَوَّلِ ، ثُمَّ قَالَ : "‎سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ ، رَبَّنَا وَلَكَ الحَمْدُ" ، ثُمَّ سَجَدَ ، ثُمَّ قَالَ فِي الرَّكْعَةِ الآخِرَةِ مِثْلَ ذَلِكَ ، فَاسْتَكْمَلَ أَرْبَعَ أَرْبَعَ رَكَعَاتٍ أربع ركوعات. رَكَعَاتٍ أَرْبَعَ رَكَعَاتٍ أربع ركوعات. فِي أَرْبَعِ سَجَدَاتٍ ، وَانْجَلَتِ وَانْجَلَتِ 'انجلى : انكشف' الشَّمْسُ قَبْلَ أَنْ يَنْصَرِفَ ، ثُمَّ قَامَ ، فَأَثْنَى فَأَثْنَى 'الثناء : المدح والوصف بالخير' عَلَى اللَّهِ بِمَا هُوَ أَهْلُهُ ثُمَّ قَالَ : "‎هُمَا آيَتَانِ مِنْ آيَاتِ آيَاتِ 'الآيات : المعجزات والأمور الخارقة للعادة' اللَّهِ ، لاَ يَخْسِفَانِ يَخْسِفَانِ 'الخسوف : الخسوف للشمس وللقمر تغيرهما وذهاب ضوئهما كلا أو بعضا' لِمَوْتِ أَحَدٍ وَلاَ لِحَيَاتِهِ ، فَإِذَا رَأَيْتُمُوهُمَا فَافْزَعُوا إِلَى الصَّلاَةِ" ، وَكَانَ يُحَدِّثُ كَثِيرُ بْنُ عَبَّاسٍ ، أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا ، كَانَ يُحَدِّثُ يَوْمَ خَسَفَتِ الشَّمْسُ ، بِمِثْلِ حَدِيثِ عُرْوَةَ ، عَنْ عَائِشَةَ ، فَقُلْتُ فَقُلْتُ القائل هو زهري. لِعُرْوَةَ : إِنَّ أَخَاكَ أَخَاكَ أي عبد الله بن الزبير رضي الله عنه يَوْمَ خَسَفَتْ بِالْمَدِينَةِ لَمْ يَزِدْ عَلَى رَكْعَتَيْنِ مِثْلَ الصُّبْحِ ؟ قَالَ : أَجَلْ ، لِأَنَّهُ أَخْطَأَ السُّنَّةَالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 467)