بَابُ الِاسْتِسْقَاءِ فِي خُطْبَةِ الجُمُعَةِ غَيْرَ مُسْتَقْبِلِ القِبْلَةِ

حديث رقم : 1014

ضبط

أَنَّ رَجُلًا ، دَخَلَ المَسْجِدَ يَوْمَ جُمُعَةٍ مِنْ بَابٍ كَانَ نَحْوَ دَارِ القَضَاءِ ، وَرَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) قَائِمٌ يَخْطُبُ ، فَاسْتَقْبَلَ رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) قَائِمًا ، ثُمَّ قَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، هَلَكَتِ الأَمْوَالُ وَانْقَطَعْتِ السُّبُلُ السُّبُلُ 'السبل : الطرق' ، فَادْعُ اللَّهَ يُغِيثُنَا يُغِيثُنَا 'الغيث : المطر الخاص بالخير' ، فَرَفَعَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) يَدَيْهِ ، ثُمَّ قَالَ : "‎اللَّهُمَّ أَغِثْنَا أَغِثْنَا 'أغثنا : من الإغاثة بمعنى المعونة ، ويحتمل أن يكون من طلب الغيث وهو المطر' ، اللَّهُمَّ أَغِثْنَا أَغِثْنَا 'أغثنا : من الإغاثة بمعنى المعونة ، ويحتمل أن يكون من طلب الغيث وهو المطر' ، اللَّهُمَّ أَغِثْنَا أَغِثْنَا 'أغثنا : من الإغاثة بمعنى المعونة ، ويحتمل أن يكون من طلب الغيث وهو المطر'" قَالَ أَنَسٌ : وَلاَ وَاللَّهِ ، مَا نَرَى فِي السَّمَاءِ مِنْ سَحَابٍ ، وَلاَ قَزَعَةً قَزَعَةً 'القزع : قِطَع السَّحاب المُتَفَرقة' وَمَا بَيْنَنَا وَبَيْنَ سَلْعٍ مِنْ بَيْتٍ وَلاَ دَارٍ ، قَالَ : فَطَلَعَتْ مِنْ وَرَائِهِ سَحَابَةٌ مِثْلُ التُّرْسِ التُّرْسِ 'الترس : الدرع الذي يحمي المقاتل ويتقي به ضربات العدو' فَلَمَّا تَوَسَّطَتِ السَّمَاءَ انْتَشَرَتْ ، ثُمَّ أَمْطَرَتْ ، فَلاَ وَاللَّهِ ، مَا رَأَيْنَا الشَّمْسَ سِتًّا ، ثُمَّ دَخَلَ رَجُلٌ مِنْ ذَلِكَ البَابِ فِي الجُمُعَةِ ، وَرَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) قَائِمٌ يَخْطُبُ ، فَاسْتَقْبَلَهُ قَائِمًا ، فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ هَلَكَتِ الأَمْوَالُ وَانْقَطَعَتِ السُّبُلُ السُّبُلُ 'السبل : الطرق' ، فَادْعُ اللَّهَ يُمْسِكْهَا عَنَّا ، قَالَ : فَرَفَعَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) يَدَيْهِ ، ثُمَّ قَالَ : "‎اللَّهُمَّ حَوَالَيْنَا وَلاَ عَلَيْنَا ، اللَّهُمَّ عَلَى الآكَامِ الآكَامِ 'الأكمة : ما ارتفع من الأرض دون الجبل' وَالظِّرَابِ وَالظِّرَابِ 'الظراب : جمع ظَرِب وهي الجبال الصغار' ، وَبُطُونِ الأَوْدِيَةِ ، وَمَنَابِتِ الشَّجَرِ" قَالَ : فَأَقْلَعَتْ فَأَقْلَعَتْ 'الإقلاع : الانقطاع والكف والترك والانتهاء عن الأمر' ، وَخَرَجْنَا نَمْشِي فِي الشَّمْسِ قَالَ شَرِيكٌ : سَأَلْتُ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ : أَهُوَ الرَّجُلُ الأَوَّلُ ؟ فَقَالَ : مَا أَدْرِيالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 454)