بَابُ سُؤَالِ النَّاسِ الإِمَامَ الِاسْتِسْقَاءَ إِذَا قَحَطُوا

حديث رقم : 1008

ضبط

سَمِعْتُ ابْنَ عُمَرَ يَتَمَثَّلُ يَتَمَثَّلُ 'يتمثل : يستحضر كلاما ليستشهد به من شعر وغيره' بِشِعْرِ أَبِي أَبِي طَالِبٍ 'القائل: أبو طالب بن عبد المطلب،' طَالِبٍ أَبِي طَالِبٍ 'القائل: أبو طالب بن عبد المطلب،' :
-البحر:الطويل-
« وَأَبْيَضَ يُسْتَسْقَى يُسْتَسْقَى 'الاستسقاء : طلب نزول المطر بالتوجه إلى الله بالدعاء' الغَمَامُ الغَمَامُ 'الغمام : السحاب' بِوَجْهِهِ ... ثِمَالُ ثِمَالُ 'الثمال : المَلْجأ والغِيَاث وقيل : هو المُطْعِم في الشِّدَّة' اليَتَامَى عِصْمَةٌ عِصْمَةٌ 'العصمة : المراد حفظهم ومنعهم من الأذى' لِلْأَرَامِلِ »

[حديث رقم : 1009 ] وَقَالَ عُمَرُ بْنُ حَمْزَةَ ، حَدَّثَنَا سَالِمٌ ، عَنْ أَبِيهِ ، رُبَّمَا ذَكَرْتُ قَوْلَ الشَّاعِرِ ، وَأَنَا أَنْظُرُ إِلَى وَجْهِ النَّبِيِّ (ﷺ) يَسْتَسْقِي ، فَمَا يَنْزِلُ حَتَّى يَجِيشَ يَجِيشَ يهيج. كُلُّ كُلُّ مِيزَابٍ ما يسيل منه الماء من موضع عال والمراد كثرة المطر مِيزَابٍ كُلُّ مِيزَابٍ ما يسيل منه الماء من موضع عال والمراد كثرة المطر
« وَأَبْيَضَ يُسْتَسْقَى الغَمَامُ بِوَجْهِهِ ... ثِمَالُ ثِمَالُ اليَتَامَى مطعمهم وقائم بأمرهم. اليَتَامَى ثِمَالُ اليَتَامَى مطعمهم وقائم بأمرهم. عِصْمَةٌ عِصْمَةٌ لِلْأَرَامِلِ حافظهن ومانعهن مما يضر والأرامل جمع أرماة وهي كل من لا زوج لها وقيل إن كانت فقيرة. لِلْأَرَامِلِ عِصْمَةٌ لِلْأَرَامِلِ حافظهن ومانعهن مما يضر والأرامل جمع أرماة وهي كل من لا زوج لها وقيل إن كانت فقيرة. »
وَهُوَ قَوْلُ أَبِي طَالِبٍ
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 451)

حديث رقم : 1009

ضبط

رُبَّمَا ذَكَرْتُ قَوْلَ الشَّاعِرِ ، وَأَنَا أَنْظُرُ إِلَى وَجْهِ النَّبِيِّ (ﷺ) يَسْتَسْقِي ، فَمَا يَنْزِلُ حَتَّى يَجِيشَ يَجِيشَ يهيج. كُلُّ كُلُّ مِيزَابٍ ما يسيل منه الماء من موضع عال والمراد كثرة المطر مِيزَابٍ كُلُّ مِيزَابٍ ما يسيل منه الماء من موضع عال والمراد كثرة المطر
« وَأَبْيَضَ يُسْتَسْقَى الغَمَامُ بِوَجْهِهِ ... ثِمَالُ ثِمَالُ اليَتَامَى مطعمهم وقائم بأمرهم. اليَتَامَى ثِمَالُ اليَتَامَى مطعمهم وقائم بأمرهم. عِصْمَةٌ عِصْمَةٌ لِلْأَرَامِلِ حافظهن ومانعهن مما يضر والأرامل جمع أرماة وهي كل من لا زوج لها وقيل إن كانت فقيرة. لِلْأَرَامِلِ عِصْمَةٌ لِلْأَرَامِلِ حافظهن ومانعهن مما يضر والأرامل جمع أرماة وهي كل من لا زوج لها وقيل إن كانت فقيرة. »
وَهُوَ قَوْلُ أَبِي طَالِبٍ

[حديث رقم : 1008 ] حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو قُتَيْبَةَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ دِينَارٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ : سَمِعْتُ ابْنَ عُمَرَ يَتَمَثَّلُ يَتَمَثَّلُ 'يتمثل : يستحضر كلاما ليستشهد به من شعر وغيره' بِشِعْرِ أَبِي أَبِي طَالِبٍ 'القائل: أبو طالب بن عبد المطلب،' طَالِبٍ أَبِي طَالِبٍ 'القائل: أبو طالب بن عبد المطلب،' :
-البحر:الطويل-
« وَأَبْيَضَ يُسْتَسْقَى يُسْتَسْقَى 'الاستسقاء : طلب نزول المطر بالتوجه إلى الله بالدعاء' الغَمَامُ الغَمَامُ 'الغمام : السحاب' بِوَجْهِهِ ... ثِمَالُ ثِمَالُ 'الثمال : المَلْجأ والغِيَاث وقيل : هو المُطْعِم في الشِّدَّة' اليَتَامَى عِصْمَةٌ عِصْمَةٌ 'العصمة : المراد حفظهم ومنعهم من الأذى' لِلْأَرَامِلِ »
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 452)

حديث رقم : 1010

ضبط

أَنَّ عُمَرَ بْنَ الخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، كَانَ إِذَا قَحَطُوا قَحَطُوا 'القحط : الجدب والجفاف واحتباس المطر وعدم نزوله' اسْتَسْقَى اسْتَسْقَى 'الاستسقاء : طلب نزول المطر بالتوجه إلى الله بالدعاء' بِالعَبَّاسِ بْنِ عَبْدِ المُطَّلِبِ ، فَقَالَ : اللَّهُمَّ إِنَّا كُنَّا نَتَوَسَّلُ نَتَوَسَّلُ نتشفع ونتقرب ونطلب السقيا إِلَيْكَ بِنَبِيِّنَا فَتَسْقِينَا ، وَإِنَّا نَتَوَسَّلُ نَتَوَسَّلُ نتشفع ونتقرب ونطلب السقيا إِلَيْكَ بِعَمِّ نَبِيِّنَا فَاسْقِنَا ، قَالَ : فَيُسْقَوْنَالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 452)