بَابُ فَضْلِ العَمَلِ فِي أَيَّامِ التَّشْرِيقِ

ضبط

وَقَالَ وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ يفسر رضي الله عنهما الأيام المعدودات في قوله تعالى { وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ }[البقرة 202 ] والأيام المعلومات في قوله تعالى { وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ }[الحج 28 ] ابْنُ وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ يفسر رضي الله عنهما الأيام المعدودات في قوله تعالى { وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ }[البقرة 202 ] والأيام المعلومات في قوله تعالى { وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ }[الحج 28 ] عَبَّاسٍ وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ يفسر رضي الله عنهما الأيام المعدودات في قوله تعالى { وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ }[البقرة 202 ] والأيام المعلومات في قوله تعالى { وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ }[الحج 28 ] : وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ : أَيَّامُ العَشْرِ العَشْرِ الأول من ذي الحجة ، وَالأَيَّامُ المَعْدُودَاتُ : أَيَّامُ التَّشْرِيقِ وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ ، وَأَبُو هُرَيْرَةَ : يَخْرُجَانِ إِلَى السُّوقِ فِي أَيَّامِ العَشْرِ العَشْرِ الأول من ذي الحجة يُكَبِّرَانِ ، وَيُكَبِّرُ النَّاسُ بِتَكْبِيرِهِمَا وَكَبَّرَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ خَلْفَ النَّافِلَةِالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 435)

حديث رقم : 969

ضبط

"‎مَا العَمَلُ فِي أَيَّامٍ أَيَّامٍ (أيام العشر) العشر الأولى من ذي الحجة وفي نسخة (أيام) والمراد بها أيام السنة مطلقا. أَفْضَلَ مِنْهَا فِي فِي هَذِهِ أي أيام التشريق وفي نسخة (في هذا العشر) والمراد العشر الأول من ذي الحجة. هَذِهِ فِي هَذِهِ أي أيام التشريق وفي نسخة (في هذا العشر) والمراد العشر الأول من ذي الحجة. ؟" قَالُوا : وَلاَ الجِهَادُ ؟ قَالَ : "‎وَلاَ الجِهَادُ ، إِلَّا رَجُلٌ خَرَجَ يُخَاطِرُ يُخَاطِرُ يكافح العدو من المخاطرة وهي فعل ما فيه خطر بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ ، فَلَمْ يَرْجِعْ بِشَيْءٍ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 436)