بَابُ مَا يُكْرَهُ مِنْ حَمْلِ السِّلاَحِ فِي العِيدِ وَالحَرَمِ

ضبط

وَقَالَ الحَسَنُ : نُهُوا أَنْ يَحْمِلُوا السِّلاَحَ يَوْمَ عِيدٍ إِلَّا أَنْ يَخَافُوا عَدُوًّاالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 434)

حديث رقم : 966

ضبط

كُنْتُ مَعَ ابْنِ عُمَرَ حِينَ أَصَابَهُ سِنَانُ سِنَانُ الرُّمْحِ الحديد المسنن الذي يكون في رأسه. الرُّمْحِ سِنَانُ الرُّمْحِ الحديد المسنن الذي يكون في رأسه. فِي أَخْمَصِ أَخْمَصِ 'الأخمص من القَدَم : تجويف بباطن القدم لا يلمس الأرض عند المشي' قَدَمِهِ ، فَلَزِقَتْ قَدَمُهُ بِالرِّكَابِ بِالرِّكَابِ ما توضع فيه الرجل من السرج للاستعانة على ركوب الدابة.
'الركاب : ما توضع فيه الرجل من رحل الدابة وهما ركابان'
، فَنَزَلْتُ ، فَنَزَعْتُهَا وَذَلِكَ بِمِنًى ، فَبَلَغَ الحَجَّاجَ فَجَعَلَ يَعُودُهُ ، فَقَالَ الحَجَّاجُ : لَوْ نَعْلَمُ مَنْ أَصَابَكَ ، فَقَالَ ابْنُ عُمَرَ : أَنْتَ أَنْتَ أَصَبْتَنِي تسببت بإصابتي فكأنك أصبتني. أَصَبْتَنِي أَنْتَ أَصَبْتَنِي تسببت بإصابتي فكأنك أصبتني. قَالَ : وَكَيْفَ ؟ قَالَ : حَمَلْتَ السِّلاَحَ فِي يَوْمٍ يَوْمٍ لَمْ يَكُنْ يُحْمَلُ فِيهِ وهو يوم العيد لَمْ يَوْمٍ لَمْ يَكُنْ يُحْمَلُ فِيهِ وهو يوم العيد يَكُنْ يَوْمٍ لَمْ يَكُنْ يُحْمَلُ فِيهِ وهو يوم العيد يُحْمَلُ يَوْمٍ لَمْ يَكُنْ يُحْمَلُ فِيهِ وهو يوم العيد فِيهِ يَوْمٍ لَمْ يَكُنْ يُحْمَلُ فِيهِ وهو يوم العيد ، وَأَدْخَلْتَ السِّلاَحَ الحَرَمَ وَلَمْ يَكُنِ السِّلاَحُ يُدْخَلُ الحَرَمَالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 434)

حديث رقم : 967

ضبط

دَخَلَ الحَجَّاجُ عَلَى ابْنِ عُمَرَ وَأَنَا عِنْدَهُ ، فَقَالَ : كَيْفَ هُوَ ؟ فَقَالَ : صَالِحٌ ، فَقَالَ : مَنْ أَصَابَكَ ؟ قَالَ : أَصَابَنِي مَنْ أَمَرَ بِحَمْلِ السِّلاَحِ فِي يَوْمٍ لاَ لاَ يَحِلُّ يكره ولا يليق لأنه يوم حرب فيه فلا حاجة إللى حمل السلاح فيه يَحِلُّ لاَ يَحِلُّ يكره ولا يليق لأنه يوم حرب فيه فلا حاجة إللى حمل السلاح فيه فِيهِ حَمْلُهُ ، يَعْنِي الحَجَّاجَالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 434)