بَابٌ : إِذَا نَفَرَ النَّاسُ عَنِ الإِمَامِ فِي صَلاَةِ الجُمُعَةِ ، فَصَلاَةُ الإِمَامِ وَمَنْ بَقِيَ جَائِزَةٌ

شرح حديث رقم 936

ضبط

بَيْنَمَا نَحْنُ نُصَلِّي مَعَ النَّبِيِّ (ﷺ) إِذْ أَقْبَلَتْ عِيرٌ عِيرٌ الإبل التي تحمل التجارة من طعام أو غيره والمراد بالطعام الحنطة وما شابهها.
'العير : كل ما جلب عليه المتاع والتجارة من قوافل الإبل والبغال والحمير'
تَحْمِلُ طَعَامًا ، فَالْتَفَتُوا فَالْتَفَتُوا إِلَيْهَا انصرفوا. إِلَيْهَا فَالْتَفَتُوا إِلَيْهَا انصرفوا. حَتَّى مَا بَقِيَ مَعَ النَّبِيِّ (ﷺ) إِلَّا اثْنَا عَشَرَ رَجُلًا ، فَنَزَلَتْ هَذِهِ الآيَةُ الآيَةُ الجمعة 11 : { وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْوًا لَهْوًا هو الطبل الذي كان يضرب به إعلاما بقدوم التجارة. انْفَضُّوا انْفَضُّوا تفرقوا إِلَيْهَا وَتَرَكُوكَ قَائِمًا }[الجمعة: 11 ]المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 421)