بَابُ مَا كَانَ النَّبِيُّ (ﷺ) يَتَخَوَّلُهُم بِالْمَوْعِظَةِ يَتَخَوَّلُهُم بِالْمَوْعِظَةِ يتعهدنا مراعيا أوقات نشاطنا ولا يفعل ذلك دائما.
[والمراد بالموعظة هاهنا التذكير والتخويف؛ بحيث يذكرهم بالآخرة، ويذكرهم بمعادها، وما فيها من الوعيد ومن الثواب والعقاب، ومن الأقوال ومن النكال، ومن عاقبة الدنيا ومآلها وتقلبها بأهلها، ومن أحوال المكذبين ممن سبق، وما نزل بهم من المثلات، وما حل به من العقوبات، من آثار المعاصي والسيئات. ]
وَالْعِلْمِ كَيْ لاَ يَنْفِرُوا

حديث رقم : 68

ضبط

قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎ يَتَخَوَّلُنَا يَتَخَوَّلُنَا بِالْمَوْعِظَةِ يتعهدنا مراعيا أوقات نشاطنا ولا يفعل ذلك دائما.
[والمراد بالموعظة هاهنا التذكير والتخويف؛ بحيث يذكرهم بالآخرة، ويذكرهم بمعادها، وما فيها من الوعيد ومن الثواب والعقاب، ومن الأقوال ومن النكال، ومن عاقبة الدنيا ومآلها وتقلبها بأهلها، ومن أحوال المكذبين ممن سبق، وما نزل بهم من المثلات، وما حل به من العقوبات، من آثار المعاصي والسيئات. ]
بِالْمَوْعِظَةِ يَتَخَوَّلُنَا بِالْمَوْعِظَةِ يتعهدنا مراعيا أوقات نشاطنا ولا يفعل ذلك دائما.
[والمراد بالموعظة هاهنا التذكير والتخويف؛ بحيث يذكرهم بالآخرة، ويذكرهم بمعادها، وما فيها من الوعيد ومن الثواب والعقاب، ومن الأقوال ومن النكال، ومن عاقبة الدنيا ومآلها وتقلبها بأهلها، ومن أحوال المكذبين ممن سبق، وما نزل بهم من المثلات، وما حل به من العقوبات، من آثار المعاصي والسيئات. ]
فِي الْأَيَّامِ، كَرَاهَةَ كَرَاهَةَ السَّآمَةِ لا يحب أن يصيبنا الملل السَّآمَةِ كَرَاهَةَ السَّآمَةِ لا يحب أن يصيبنا الملل عَلَيْنَا"
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 48)

حديث رقم : 69

ضبط

"‎يَسِّرُوا وَلاَ تُعَسِّرُوا تُعَسِّرُوا 'التعسير : التشديد'، وَبَشِّرُوا وَبَشِّرُوا من البشارة وهي الإخبار بالخير.، وَلاَ وَلاَ تُنَفِّرُوا [يشددوا عليهم، ويطيلوا عليهم،] بذكر التخويف وأنواع الوعيد
'التنفير : التفريق والإبعاد عن الأمر وجعله غير مرغوب'
تُنَفِّرُوا وَلاَ تُنَفِّرُوا [يشددوا عليهم، ويطيلوا عليهم،] بذكر التخويف وأنواع الوعيد
'التنفير : التفريق والإبعاد عن الأمر وجعله غير مرغوب'
"
.المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 48)