بَابُ تَخْفِيفِ الْإِمَامِ فِي الْقِيَامِ ، وَإِتْمَامِ الرُّكُوعِ وَالسُّجُودِ

حديث رقم : 702

ضبط

أَنَّ رَجُلًا ، قَالَ : وَاللَّهِ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي لَأَتَأَخَّرُ عَنْ صَلاَةِ الْغَدَاةِ الْغَدَاةِ 'الغداة : الصبح' مِنْ أَجْلِ فُلاَنٍ مِمَّا يُطِيلُ بِنَا ، فَمَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) فِي مَوْعِظَةٍ أَشَدَّ غَضَبًا مِنْهُ يَوْمَئِذٍ ، ثُمَّ قَالَ : "‎إِنَّ مِنْكُمْ مُنَفِّرِينَ ، فَأَيُّكُمْ فَأَيُّكُمْ مَا صَلَّى ما زائدة مَا فَأَيُّكُمْ مَا صَلَّى ما زائدة صَلَّى فَأَيُّكُمْ مَا صَلَّى ما زائدة بِالنَّاسِ فَلْيَتَجَوَّزْ فَلْيَتَجَوَّزْ فليخفف ولكن بحيث لا يخل بأركان الصلاة وآدابها.
'التجوز : التخفيف وعدم التطويل'
، فَإِنَّ فِيهِمُ الضَّعِيفَ وَالْكَبِيرَ وَذَا الْحَاجَةِ"
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 325)