بَابُ الْكَلاَمِ فِي الْأَذَانِ

ضبط

وَتَكَلَّمَ سُلَيْمَانُ بْنُ صُرَدٍ فِي أَذَانِهِ وَقَالَ الْحَسَنُ : لاَ بَأْسَ أَنْ يَضْحَكَ وَهُوَ يُؤَذِّنُ أَوْ يُقِيمُالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 290)

حديث رقم : 616

ضبط

خَطَبَنَا ابْنُ عَبَّاسٍ فِي يَوْمٍ رَدْغٍ رَدْغٍ أي ذي ردغ وهو الطين والوحل الكثير أو الغيم البادر.
'الردغ : الطين والوحل الكثير'
، فَلَمَّا بَلَغَ الْمُؤَذِّنُ حَيَّ عَلَى الصَّلاَةِ ، فَأَمَرَهُ أَنْ يُنَادِيَ الصَّلاَةُ فِي الرِّحَالِ الرِّحَالِ صلوا في منازلكم.
'الرحال : المنازل سواء كانت من حجر أو خشب أو شعر أو صوف أو وبر أو غير ذلك'
، فَنَظَرَ فَنَظَرَ الْقَوْمُ نظر إنكار. الْقَوْمُ فَنَظَرَ الْقَوْمُ نظر إنكار. بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ ، فَقَالَ فَقَالَ ابن عباس رضي الله عنهما. : فَعَلَ هَذَا مَنْ مَنْ هُوَ خَيْرٌ مِنْهُ أي النبي صلى الله عليه وسلم. هُوَ مَنْ هُوَ خَيْرٌ مِنْهُ أي النبي صلى الله عليه وسلم. خَيْرٌ مَنْ هُوَ خَيْرٌ مِنْهُ أي النبي صلى الله عليه وسلم. مِنْهُ مَنْ هُوَ خَيْرٌ مِنْهُ أي النبي صلى الله عليه وسلم. وَإِنَّهَا عَزْمَةٌ عَزْمَةٌ أي صلاة الجمعة واجبة متحتمة ودل على أنها الجمعة قوله خطبنا.
'العزمة : الفريضة من فرائض الله والحق من حقوقه'
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 290)