بَابٌ : المُصَلِّي يُنَاجِي يُنَاجِي 'المناجاة : حديث العبد لربه سرا بالتضرع أو الدعاء أو ما يشاء' رَبَّهُ عَزَّ وَجَلَّ

حديث رقم : 531

ضبط

"‎إِنَّ أَحَدَكُمْ إِذَا صَلَّى يُنَاجِي يُنَاجِي 'المناجاة : حديث العبد لربه سرا بالتضرع أو الدعاء أو ما يشاء' رَبَّهُ ، فَلاَ يَتْفِلَنَّ عَنْ يَمِينِهِ ، وَلَكِنْ تَحْتَ قَدَمِهِ الْيُسْرَى" ، وَقَالَ سَعِيدٌ : عَنْ قَتَادَةَ ، "‎لاَ يَتْفِلُ قُدَّامَهُ أَوْ بَيْنَ يَدَيْهِ ، وَلَكِنْ عَنْ يَسَارِهِ أَوْ تَحْتَ قَدَمَيْهِ" وَقَالَ شُعْبَةُ : "‎لاَ يَبْزُقُ يَبْزُقُ 'بزق : بصق' بَيْنَ يَدَيْهِ ، وَلاَ عَنْ يَمِينِهِ وَلَكِنْ عَنْ يَسَارِهِ أَوْ تَحْتَ قَدَمِهِ" ، وَقَالَ حُمَيْدٌ : عَنْ أَنَسٍ عَنِ النَّبِيِّ (ﷺ) : "‎لاَ يَبْزُقْ فِي الْقِبْلَةِ ، وَلاَ عَنْ يَمِينِهِ ، وَلَكِنْ عَنْ يَسَارِهِ أَوْ تَحْتَ قَدَمِهِ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 256)

حديث رقم : 532

ضبط

"‎ اعْتَدِلُوا اعْتَدِلُوا فِي السُّجُودِ بوضع الكفين على الأرض ورفع المرفقين عنها وعن الجبين ورفع البطن عن الفخذ. فِي اعْتَدِلُوا فِي السُّجُودِ بوضع الكفين على الأرض ورفع المرفقين عنها وعن الجبين ورفع البطن عن الفخذ. السُّجُودِ اعْتَدِلُوا فِي السُّجُودِ بوضع الكفين على الأرض ورفع المرفقين عنها وعن الجبين ورفع البطن عن الفخذ. ، وَلاَ وَلاَ يَبْسُطْ ذِرَاعَيْهِ لا يمدهما على الأرض يَبْسُطْ وَلاَ يَبْسُطْ ذِرَاعَيْهِ لا يمدهما على الأرض ذِرَاعَيْهِ وَلاَ يَبْسُطْ ذِرَاعَيْهِ لا يمدهما على الأرض كَالكَلْبِ ، وَإِذَا بَزَقَ بَزَقَ 'بزق : بصق' فَلاَ يَبْزُقَنَّ يَبْزُقَنَّ 'بزق : بصق' بَيْنَ يَدَيْهِ ، وَلاَ عَنْ يَمِينِهِ ، فَإِنَّهُ يُنَاجِي يُنَاجِي 'المناجاة : حديث العبد لربه سرا بالتضرع أو الدعاء أو ما يشاء' رَبَّهُ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 256)