بَابُ الْحِلَقِ وَالْجُلُوسِ فِي الْمَسْجِدِ

حديث رقم : 472

ضبط

سَأَلَ رَجُلٌ النَّبِيَّ (ﷺ) وَهُوَ عَلَى الْمِنْبَرِ ، مَا مَا تَرَى أعلمني عن حالها وحكمها. تَرَى مَا تَرَى أعلمني عن حالها وحكمها. فِي صَلاَةِ اللَّيْلِ ، قَالَ : مَثْنَى مَثْنَى مَثْنَى ركعتين ركعتين. مَثْنَى مَثْنَى مَثْنَى ركعتين ركعتين. ، فَإِذَا خَشِيَ خَشِيَ الصُّبْحَ خلف طلوع الفجر. الصُّبْحَ خَشِيَ الصُّبْحَ خلف طلوع الفجر. صَلَّى وَاحِدَةً ، فَأَوْتَرَتْ فَأَوْتَرَتْ جعلته وترا والوتر الفرد. لَهُ مَا صَلَّى وَإِنَّهُ كَانَ يَقُولُ : اجْعَلُوا آخِرَ آخِرَ صَلاَتِكُمْ أي قبل النوم أو قبل طلوع الفجر صَلاَتِكُمْ آخِرَ صَلاَتِكُمْ أي قبل النوم أو قبل طلوع الفجر وِتْرًا ، فَإِنَّ النَّبِيَّ (ﷺ) أَمَرَ بِهِالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 232)

حديث رقم : 473

ضبط

أَنَّ رَجُلًا ، جَاءَ إِلَى النَّبِيِّ (ﷺ) وَهُوَ يَخْطُبُ ، فَقَالَ : كَيْفَ صَلاَةُ اللَّيْلِ ؟ فَقَالَ : "‎مَثْنَى مَثْنَى ، فَإِذَا خَشِيتَ الصُّبْحَ فَأَوْتِرْ بِوَاحِدَةٍ ، تُوتِرُ لَكَ مَا قَدْ صَلَّيْتَ" ، قَالَ الْوَلِيدُ بْنُ كَثِيرٍ : حَدَّثَنِي عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ، أَنَّ ابْنَ عُمَرَ حَدَّثَهُمْ : أَنَّ رَجُلًا نَادَى النَّبِيَّ (ﷺ) وَهُوَ فِي الْمَسْجِدِالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 232)

حديث رقم : 474

ضبط

بَيْنَمَا رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) فِي الْمَسْجِدِ فَأَقْبَلَ ثَلاَثَةُ نَفَرٍ ، فَأَقْبَلَ اثْنَانِ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) وَذَهَبَ وَاحِدٌ ، فَأَمَّا أَحَدُهُمَا ، فَرَأَى فُرْجَةً فِي الْحَلْقَةِ ، فَجَلَسَ وَأَمَّا الْآخَرُ فَجَلَسَ خَلْفَهُمْ ، فَلَمَّا فَرَغَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) قَالَ : "‎أَلاَ أُخْبِرُكُمْ عَنِ النَّفَرِ الثَّلاَثَةِ ؟ أَمَّا أَحَدُهُمْ فَأَوَى فَأَوَى انضم والتجأ. إِلَى اللَّهِ ، فَآوَاهُ فَآوَاهُ اللَّهُ ضمه إلى رحمته. اللَّهُ فَآوَاهُ اللَّهُ ضمه إلى رحمته. ، وَأَمَّا الآخَرُ : فَاسْتَحْيَا فَاسْتَحْيَا من المزاحمة فتركها.
'الحياء : الانقباض والانزواء'
فَاسْتَحْيَا فَاسْتَحْيَا اللَّهُ مِنْهُ قبله ورحمه. اللَّهُ فَاسْتَحْيَا اللَّهُ مِنْهُ قبله ورحمه. مِنْهُ فَاسْتَحْيَا اللَّهُ مِنْهُ قبله ورحمه. ، وَأَمَّا الْآخَرُ : فَأَعْرَضَ فَأَعْرَضَ ترك مجلس النبي صلى الله عليه وسلم من غير عذر.
'أعرض : ولى الأمر ظهره وصد عنه وانصرف'
فَأَعْرَضَ فَأَعْرَضَ اللَّهُ عَنْهُ ترك مجلس النبي صلى الله عليه وسلم من غير عذر.
'أعرض : ولى الأمر ظهره وصد عنه وانصرف'
اللَّهُ فَأَعْرَضَ اللَّهُ عَنْهُ ترك مجلس النبي صلى الله عليه وسلم من غير عذر.
'أعرض : ولى الأمر ظهره وصد عنه وانصرف'
عَنْهُ فَأَعْرَضَ اللَّهُ عَنْهُ ترك مجلس النبي صلى الله عليه وسلم من غير عذر.
'أعرض : ولى الأمر ظهره وصد عنه وانصرف'
"
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 233)