بَابُ ذِكْرِ الْبَيْعِ وَالشِّرَاءِ عَلَى الْمِنْبَرِ فِي الْمَسْجِدِ

حديث رقم : 456

ضبط

عَنْ يَحْيَى ، عَنْ عَمْرَةَ ، عَنْ عَائِشَةَ ، قَالَتْ : أَتَتْهَا بَرِيرَةُ تَسْأَلُهَا فِي كِتَابَتِهَا كِتَابَتِهَا تستعين بها على أداء ما كاتبت عليه مالكها والكتابة أن يتعاقد العبد مع سيده على قدر من المال إذا أداه أصبح حرا.
'المكاتبة : اتفاق العبد مع سيده بدفع مال له مقابل عتقه'
، فَقَالَتْ : إِنْ شِئْتِ أَعْطَيْتُ أَعْطَيْتُ دفعت لمواليك ما لهم عليك من مال. أَهْلَكِ وَيَكُونُ الْوَلاَءُ الْوَلاَءُ 'الولاء : الانتماء والنسب والنصرة والمحبة والقرابة والإرث' لِي ، وَقَالَ أَهْلُهَا : إِنْ شِئْتِ أَعْطَيْتِهَا مَا بَقِيَ - وَقَالَ سُفْيَانُ مَرَّةً : إِنْ شِئْتِ أَعْتَقْتِهَا ، وَيَكُونُ الْوَلاَءُ الْوَلاَءُ 'الولاء : الانتماء والنسب والنصرة والمحبة والقرابة والإرث' لَنَا - فَلَمَّا جَاءَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) ذَكَّرَتْهُ ذَلِكَ ، فَقَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎ابْتَاعِيهَا فَأَعْتِقِيهَا ، فَإِنَّ الْوَلاَءَ لِمَنْ أَعْتَقَ" ، ثُمَّ قَامَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) عَلَى الْمِنْبَرِ - وَقَالَ سُفْيَانُ مَرَّةً : فَصَعِدَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) عَلَى الْمِنْبَرِ - فَقَالَ : "‎ مَا مَا بَالُ ما شأنهم ولم يفعلون ذلك. بَالُ مَا بَالُ ما شأنهم ولم يفعلون ذلك. أَقْوَامٍ يَشْتَرِطُونَ شُرُوطًا ، لَيْسَ فِي كِتَابِ اللَّهِ مَنِ اشْتَرَطَ شَرْطًا لَيْسَ لَيْسَ لا يوافق شرع الله تعالى وحكمه من كتاب أو سنة فِي كِتَابِ اللَّهِ ، فَلَيْسَ لَهُ ، وَإِنِ اشْتَرَطَ مِائَةَ مَرَّةٍ" ، قَالَ عَلِيٌّ : قَالَ يَحْيَى ، وَعَبْدُ الْوَهَّابِ : عَنْ يَحْيَى ، عَنْ عَمْرَةَ ، نَحْوَهُ ، وَقَالَ جَعْفَرُ بْنُ عَوْنٍ ، عَنْ يَحْيَى ، قَالَ : سَمِعْتُ عَمْرَةَ ، قَالَتْ : سَمِعْتُ عَائِشَةَ ، وَرَوَاهُ مَالِكٌ ، عَنْ يَحْيَى ، عَنْ عَمْرَةَ : أَنَّ بَرِيرَةَ وَلَمْ يَذْكُرْ صَعِدَ الْمِنْبَرَالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 224)