بَابُ قَوْلِ الإِمَامِ لِلْمُتَلاَعِنَيْنِ : إِنَّ أَحَدَكُمَا كَاذِبٌ ، فَهَلْ مِنْكُمَا تَائِبٌ

شرح حديث رقم 5312

setting

سَأَلْتُ ابْنَ عُمَرَ ، عَنْ حَدِيثِ المُتَلاَعِنَيْنِ المُتَلاَعِنَيْنِ 'المتلاعنان : الزوجان اللذان لاعن كل منهما الآخر ، واللعان : حلف الزوجين عند اتهام الزوجة بالزنا ؛ لإثبات التهمة أو نفيها وذلك بصيغ محدودة' ، فَقَالَ : قَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) لِلْمُتَلاَعِنَيْنِ : حِسَابُكُمَا عَلَى اللَّهِ ، أَحَدُكُمَا كَاذِبٌ ، لاَ لاَ سَبِيلَ لَكَ عَلَيْهَا أي لم بيق لك سلطان على زوجتك التي لاعنتها وانحلت عقدة النكاح بينكما إلى الأبد
'السبيل : الطريق'
سَبِيلَ لاَ سَبِيلَ لَكَ عَلَيْهَا أي لم بيق لك سلطان على زوجتك التي لاعنتها وانحلت عقدة النكاح بينكما إلى الأبد
'السبيل : الطريق'
لَكَ لاَ سَبِيلَ لَكَ عَلَيْهَا أي لم بيق لك سلطان على زوجتك التي لاعنتها وانحلت عقدة النكاح بينكما إلى الأبد
'السبيل : الطريق'
عَلَيْهَا لاَ سَبِيلَ لَكَ عَلَيْهَا أي لم بيق لك سلطان على زوجتك التي لاعنتها وانحلت عقدة النكاح بينكما إلى الأبد
'السبيل : الطريق'
قَالَ : مَالِي ؟ قَالَ : لاَ مَالَ لَكَ ، إِنْ كُنْتَ صَدَقْتَ صَدَقْتَ 'الصداق : المهر' عَلَيْهَا فَهُوَ بِمَا اسْتَحْلَلْتَ مِنْ فَرْجِهَا ، وَإِنْ كُنْتَ كَذَبْتَ عَلَيْهَا فَذَاكَ أَبْعَدُ لَكَ قَالَ سُفْيَانُ : حَفِظْتُهُ مِنْ عَمْرٍو وَقَالَ أَيُّوبُ ، سَمِعْتُ سَعِيدَ بْنَ جُبَيْرٍ ، قَالَ : قُلْتُ لِابْنِ عُمَرَ : رَجُلٌ لاَعَنَ امْرَأَتَهُ ، فَقَالَ : بِإِصْبَعَيْهِ - وَفَرَّقَ سُفْيَانُ بَيْنَ إِصْبَعَيْهِ ، السَّبَّابَةِ وَالوُسْطَى - فَرَّقَ النَّبِيُّ (ﷺ) بَيْنَ أَخَوَيْ بَنِي العَجْلاَنِ ، وَقَالَ : اللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّ أَحَدَكُمَا كَاذِبٌ ، فَهَلْ مِنْكُمَا تَائِبٌ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ قَالَ سُفْيَانُ : حَفِظْتُهُ مِنْ عَمْرٍو وَأَيُّوبَ كَمَا أَخْبَرْتُكَالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2413)