بَابُ لاَ طَلاَقَ قَبْلَ النِّكَاحِ

شرح حديث الباب

setting

بَابُ لاَ طَلاَقَ قَبْلِ النِّكَاحِ وَقَوْلُ اللَّهِ تَعَالَى : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَكَحْتُمُ نَكَحْتُمُ تزوجتم الْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ تَمَسُّوهُنَّ تجامعوهن ، فَمَا لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ عِدَّةٍ مدة من الزمن يتركن فيها التزوج تَعْتَدُّونَهَا تَعْتَدُّونَهَا تعدونها عليهن وتحصون] أيامها ، فَمَتِّعُوهُنَّ فَمَتِّعُوهُنَّ أعطوهن شيئا من المال يتمتعن به ويسستعن على حوائجهن وَسَرِّحُوهُنَّ سَرَاحًا سَرَاحًا جَمِيلاً طلاقا لا إضرار فيه جَمِيلاً سَرَاحًا جَمِيلاً طلاقا لا إضرار فيه }[الأحزاب : 49] وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : جَعَلَ اللَّهُ الطَّلاَقَ بَعْدَ النكَاحِ وَيُرْوَى فِي ذَلِكَ عَنْ عَلِيٍّ ، وَسَعِيدِ بْنِ الْمُسَيَّبِ ، وَعُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ ، وَأَبِي بَكْرِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، وَعُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُتْبَةَ ، وَأَبَانَ بْنِ عُثْمَانَ ، وَعَلِيِّ بْنِ حُسَيْنٍ ، وَشُرَيْحٍ ، وَسَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ ، وَالْقَاسِمِ ، وَسَالِمٍ ، وَطَاوُسٍ ، وَالْحَسَنِ ، وَعِكْرِمَةَ ، وَعَطَاءٍ ، وَعَامِرِ بْنِ سَعْدٍ ، وَجَابِرِ بْنِ زَيْدٍ ، وَنَافِعِ بْنِ جُبَيْرٍ ، وَمُحَمَّدِ بْنِ كَعْبٍ ، وَسُلَيْمَانَ بْنِ يَسَارٍ ، وَمُجَاهِدٍ ، وَالْقَاسِمِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، وَعَمْرِو بْنِ هَرِمٍ ، وَالشَّعْبِيِّ : أَنَّهَا أَنَّهَا لاَ تَطْلُقُ أي لو قال رجل لامرأة ليست بزوجة له أنت طالق ثم تزوجها فلا تطلق منه ولا تعتد بقوله السابق لأنه لم يكن بينه وبينها زواج والطلاق حل لعقد الزواج فلا يكون قبله لاَ أَنَّهَا لاَ تَطْلُقُ أي لو قال رجل لامرأة ليست بزوجة له أنت طالق ثم تزوجها فلا تطلق منه ولا تعتد بقوله السابق لأنه لم يكن بينه وبينها زواج والطلاق حل لعقد الزواج فلا يكون قبله تَطْلُقُ أَنَّهَا لاَ تَطْلُقُ أي لو قال رجل لامرأة ليست بزوجة له أنت طالق ثم تزوجها فلا تطلق منه ولا تعتد بقوله السابق لأنه لم يكن بينه وبينها زواج والطلاق حل لعقد الزواج فلا يكون قبلهالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2392)