بَابُ مَنْ طَلَّقَ ، وَهَلْ يُوَاجِهُ الرَّجُلُ امْرَأَتَهُ بِالطَّلاَقِ

شرح حديث رقم 5254

setting

سَأَلْتُ الزُّهْرِيَّ ، أَيُّ أَزْوَاجِ النَّبِيِّ (ﷺ) اسْتَعَاذَتْ مِنْهُ ؟ قَالَ : أَخْبَرَنِي عُرْوَةُ ، عَنْ عَائِشَةَ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا : أَنَّ ابْنَةَ ابْنَةَ الجَوْنِ واسمها أميمة بنت النعمان بن شراحيل وقيل أسماء بنت النعمان بن أبي جون الجَوْنِ ابْنَةَ الجَوْنِ واسمها أميمة بنت النعمان بن شراحيل وقيل أسماء بنت النعمان بن أبي جون ، لَمَّا أُدْخِلَتْ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) وَدَنَا وَدَنَا 'دنا : اقترب' مِنْهَا ، قَالَتْ : أَعُوذُ أَعُوذُ ألتجئ
'أعوذ : ألجأ وأحتمي وأعتصم'
بِاللَّهِ مِنْكَ ، فَقَالَ لَهَا : لَقَدْ عُذْتِ بِعَظِيمٍ بِعَظِيمٍ برب عظيم ، الحَقِي الحَقِي بِأَهْلِكِ من ألفاظ الكناية التي تحتاج إلى نية حتى يقع الطلاق بِأَهْلِكِ الحَقِي بِأَهْلِكِ من ألفاظ الكناية التي تحتاج إلى نية حتى يقع الطلاق قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ : رَوَاهُ حَجَّاجُ بْنُ أَبِي مَنِيعٍ ، عَنْ جَدِّهِ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، أَنَّ عُرْوَةَ ، أَخْبَرَهُ أَنَّ عَائِشَةَ قَالَتْالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2385)

شرح حديث رقم 5255

setting

خَرَجْنَا مَعَ النَّبِيِّ (ﷺ) حَتَّى انْطَلَقْنَا إِلَى حَائِطٍ حَائِطٍ بستان من نخيل له جدار يُقَالُ : لَهُ الشَّوْطُ ، حَتَّى انْتَهَيْنَا إِلَى حَائِطَيْنِ ، فَجَلَسْنَا بَيْنَهُمَا ، فَقَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : اجْلِسُوا هَا هُنَا وَدَخَلَ ، وَقَدْ أُتِيَ بِالْجَوْنِيَّةِ ، فَأُنْزِلَتْ فِي بَيْتٍ فِي نَخْلٍ فِي فِي بَيْتِ أُمَيْمَةَ عطف بيان أو بدل عن الجونية لأنها هي بَيْتِ فِي بَيْتِ أُمَيْمَةَ عطف بيان أو بدل عن الجونية لأنها هي أُمَيْمَةَ فِي بَيْتِ أُمَيْمَةَ عطف بيان أو بدل عن الجونية لأنها هي بِنْتِ النُّعْمَانِ بْنِ شَرَاحِيلَ ، وَمَعَهَا دَايَتُهَا دَايَتُهَا المرأة التي ولدتها وتسمى القابلة
'الداية : الحاضنة , والمرضع غير الأم'
حَاضِنَةٌ حَاضِنَةٌ مربية وكفيلة لَهَا ، فَلَمَّا دَخَلَ عَلَيْهَا النَّبِيُّ (ﷺ) قَالَ : هَبِي هَبِي نَفْسَكِ زوجيني نفسك
'الهِبَة : العَطيَّة الخاليَة عن الأعْوَاضِ والأغْراض'
نَفْسَكِ هَبِي نَفْسَكِ زوجيني نفسك
'الهِبَة : العَطيَّة الخاليَة عن الأعْوَاضِ والأغْراض'
لِي قَالَتْ : وَهَلْ تَهَبُ المَلِكَةُ نَفْسَهَا لِلسُّوقَةِ لِلسُّوقَةِ الواحد من الرعية ويقال للجميع أيضا
'السٌّوقةُ من الناس : الرَّعيَّة ومَنْ دون المَلِك'
؟ قَالَ : فَأَهْوَى فَأَهْوَى بِيَدِهِ أمالها عليها بِيَدِهِ فَأَهْوَى بِيَدِهِ أمالها عليها يَضَعُ يَدَهُ عَلَيْهَا لِتَسْكُنَ لِتَسْكُنَ لتهدأ وتطمئن نفسها ، فَقَالَتْ : أَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْكَ ، فَقَالَ : قَدْ عُذْتِ عُذْتِ 'عاذ : لجأ وتحصن واعتصم واحتمى' بِمَعَاذٍ بِمَعَاذٍ بالذي يستعاذ به ويستجار
'المعاذ : الملاذ والمأوى والملجأ الذي يُعْتَصَمُ به'
ثُمَّ خَرَجَ عَلَيْنَا فَقَالَ : يَا أَبَا أُسَيْدٍ ، اكْسُهَا رَازِقِيَّتَيْنِ رَازِقِيَّتَيْنِ مثنى رازقة وهي ثياب بيض طوال من الكتان
'الرازقي : ثوب من كتان أبيض'
، وَأَلْحِقْهَا بِأَهْلِهَا وَقَالَ الحُسَيْنُ بْنُ الوَلِيدِ النَّيْسَابُورِيُّ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، عَنْ عَبَّاسِ بْنِ سَهْلٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، وَأَبِي أُسَيْدٍ ، قَالاَ : تَزَوَّجَ النَّبِيُّ (ﷺ) أُمَيْمَةَ بِنْتَ شَرَاحِيلَ ، فَلَمَّا أُدْخِلَتْ عَلَيْهِ بَسَطَ يَدَهُ إِلَيْهَا ، فَكَأَنَّهَا كَرِهَتْ ذَلِكَ فَأَمَرَ أَبَا أُسَيْدٍ أَنْ يُجَهِّزَهَا وَيَكْسُوَهَا ثَوْبَيْنِ رَازِقِيَّيْنِ رَازِقِيَّيْنِ مثنى رازقة وهي ثياب بيض طوال من الكتان
'الرازقي : ثوب من كتان أبيض'
، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ ، حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ أَبِي الوَزِيرِ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ ، عَنْ حَمْزَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، وَعَنْ عَبَّاسِ بْنِ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، بِهَذَاالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2385)

شرح حديث رقم 5258

setting

قُلْتُ لِابْنِ عُمَرَ : رَجُلٌ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ وَهِيَ حَائِضٌ حَائِضٌ 'الحائض : المرأة التي بَلَغَت سِنّ المَحِيض وجَرى عليها القلم' ؟ فَقَالَ : تَعْرِفُ ابْنَ عُمَرَ إِنَّ ابْنَ عُمَرَ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ وَهِيَ حَائِضٌ ، فَأَتَى عُمَرُ النَّبِيَّ (ﷺ) فَذَكَرَ ذَلِكَ لَهُ ، فَأَمَرَهُ أَنْ يُرَاجِعَهَا ، فَإِذَا طَهُرَتْ فَأَرَادَ أَنْ يُطَلِّقَهَا فَلْيُطَلِّقْهَا ، قُلْتُ : فَهَلْ عَدَّ ذَلِكَ طَلاَقًا ؟ قَالَ : أَرَأَيْتَ إِنْ عَجَزَ وَاسْتَحْمَقَ وَاسْتَحْمَقَ 'الحُمْق : وضع الشيء في غير مَوْضِعه مع العِلْم بقُبْحه' ؟المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2386)