بَابُ قَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى : { الرِّجَالُ قَوَّامُونَ قَوَّامُونَ يقومون بأمرهن آمرين لهن وناهين كما تقوم الولاة على الرعايا عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بسبب ما جعل الله تعالى في كل] من المرأة والرجل من خصائص وقد اختص الرجل بمزيد الروية والتعقل والقدرة والجلد وتتمتها { وبما أنفقوا من أموالهم فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن فإن { أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ }[النساء : 34] - إِلَى قَوْلِهِ - { إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا عَلِيًّا كَبِيرًا أقدر منكم وسلطانه عليكم أشد من سلطانكم على نسائكم فاحذروا مخالفته ولا تظلموهن }[النساء : 34]

شرح حديث رقم 5201

setting

حَدَّثَنِي حُمَيْدٌ ، عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : آلَى آلَى ' الإيلاء : القسم والحلف مطلقا وقد يراد به القسم على عدم القرب من الزوجة ، وله شروط خاصة عند الفقهاء وقد يراد به المدة التي لا يقرب فيها الرجل المرأة' رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) مِنْ نِسَائِهِ شَهْرًا ، وَقَعَدَ فِي مَشْرُبَةٍ مَشْرُبَةٍ 'المشربة : الحجرة المرتفعة' لَهُ ، فَنَزَلَ لِتِسْعٍ وَعِشْرِينَ ، فَقِيلَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّكَ آلَيْتَ آلَيْتَ ' الإيلاء : القسم والحلف مطلقا وقد يراد به القسم على عدم القرب من الزوجة ، وله شروط خاصة عند الفقهاء وقد يراد به المدة التي لا يقرب فيها الرجل المرأة' عَلَى شَهْرٍ ؟ قَالَ : إِنَّ الشَّهْرَ تِسْعٌ وَعِشْرُونَالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2362)