بَابُ حَقِّ إِجَابَةِ الوَلِيمَةِ وَالدَّعْوَةِ ، وَمَنْ أَوْلَمَ سَبْعَةَ أَيَّامٍ وَنَحْوَهُ وَلَمْ يُوَقِّتِ النَّبِيُّ (ﷺ) يَوْمًا وَلاَ يَوْمَيْنِ

شرح حديث رقم 5173

setting

أَخْبَرَنَا مَالِكٌ ، عَنْ نَافِعٍ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا : أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) قَالَ : إِذَا دُعِيَ أَحَدُكُمْ إِلَى الوَلِيمَةِ الوَلِيمَةِ أن يصنع طعام يوم العرس ويدعى إليه الناس
'الوليمة : ما يصنع من الطعام للعُرس ويُدعى إليه الناس'
فَلْيَأْتِهَا فَلْيَأْتِهَا فليحضرهاالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2345)

شرح حديث رقم 5174

setting

حَدَّثَنَا يَحْيَى ، عَنْ سُفْيَانَ ، قَالَ : حَدَّثَنِي مَنْصُورٌ ، عَنْ أَبِي وَائِلٍ ، عَنْ أَبِي مُوسَى ، عَنِ النَّبِيِّ (ﷺ) قَالَ : فُكُّوا فُكُّوا 'فكه : خلصه' العَانِيَ العَانِيَ 'العاني : الأسير أو صاحب الدين أو المريض' ، وَ أَجِيبُوا أَجِيبُوا الدَّاعِيَ لبوا من دعاكم إلى وليمة العرس واحضروها الدَّاعِيَ أَجِيبُوا الدَّاعِيَ لبوا من دعاكم إلى وليمة العرس واحضروها ، وَعُودُوا وَعُودُوا 'العيادة : زيارة الغير' المَرِيضَالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2346)

شرح حديث رقم 5175

setting

قَالَ البَرَاءُ بْنُ عَازِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا : أَمَرَنَا النَّبِيُّ (ﷺ) بِسَبْعٍ وَنَهَانَا عَنْ سَبْعٍ : أَمَرَنَا بِعِيَادَةِ بِعِيَادَةِ 'العيادة : زيارة الغير' المَرِيضِ ، وَاتِّبَاعِ الجِنَازَةِ ، وَتَشْمِيتِ وَتَشْمِيتِ 'التشميت : دعاء للعاطس بالرحمة إذا حمد اللَّه' العَاطِسِ ، وَإِبْرَارِ وَإِبْرَارِ 'الإبرار : التصديق والمعنى تصديق من أقسم عليك بفعل ما طلبه منك' القَسَمِ ، وَنَصْرِ المَظْلُومِ ، وَإِفْشَاءِ السَّلاَمِ ، وَإِجَابَةِ الدَّاعِي ، وَنَهَانَا عَنْ خَوَاتِيمِ خَوَاتِيمِ 'الخواتيم : جمع الخاتم وهو حلقة ذات فص تلبس في الأصبع' الذَّهَبِ ، وَعَنْ آنِيَةِ آنِيَةِ 'الآنية : الوعاء للطعام والشراب' الفِضَّةِ ، وَعَنِ المَيَاثِرِ المَيَاثِرِ جمع ميثرة وهي فراش صغير من الحرير محشو بالقطن يجعله الراكب تحته
'الميثرة : غطاء للسرج من حرير أو جلد وقيل هي الفراش اللين'
، وَالقَسِّيَّةِ وَالقَسِّيَّةِ نوع من الثياب مصنوع من كتان مخلوط بحرير ينسب البلدة القسي كانت في مصر
'القَسِّي : ثياب من كَتَّان مَخْلوط بحَريِر'
، وَالإِسْتَبْرَقِ وَالإِسْتَبْرَقِ 'الإستبرق : نوع من الحرير السميك' ، وَالدِّيبَاجِ وَالدِّيبَاجِ 'الديباج : هو الثِّيابُ المُتَّخذة من الإبْرِيسَم أي الحرير الرقيق' تَابَعَهُ أَبُو عَوَانَةَ ، وَالشَّيْبَانِيُّ ، عَنْ أَشْعَثَ : فِي إِفْشَاءِ السَّلاَمِالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2346)

شرح حديث رقم 5176

setting

عَنْ أَبِي حَازِمٍ ، عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ ، قَالَ : دَعَا أَبُو أُسَيْدٍ السَّاعِدِيُّ رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) فِي عُرْسِهِ عُرْسِهِ 'التعريس : الزفاف والبناء بالزوجة' ، وَكَانَتِ امْرَأَتُهُ امْرَأَتُهُ وأسمها سلامة بنت وهب رضي الله عنها يَوْمَئِذٍ خَادِمَهُمْ خَادِمَهُمْ تقوم بخدمتهم وتقدم لهم الضياقة وكان ذلك قبل أن يفرض الحجاب على أنه ليس في مجموع طرق الحديث ما يدل على أنها جلست معهم أو أظهرت لهم الزينة أو مواضعها وعليه فلا إشكال ولا ممسك لذوي النفوس الضعيفة والقلوب المريضة في مثل هذه الحوادث إذ لا يمتنع دخول المرأة مجالس الرجال وخدمتهم إذا كانت هناك حاجة وكانت محتجبة بالحجاب الذي افترضه الله عز وجل ، وَهِيَ العَرُوسُ ، قَالَ سَهْلٌ : تَدْرُونَ مَا سَقَتْ رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) ؟ أَنْقَعَتْ لَهُ تَمَرَاتٍ مِنَ اللَّيْلِ ، فَلَمَّا أَكَلَ ، سَقَتْهُ إِيَّاهُالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2346)