بَابٌ : الوَلِيمَةُ حَقٌّ وَقَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَوْفٍ : قَالَ لِي النَّبِيُّ (ﷺ) : أَوْلِمْ وَلَوْ بِشَاةٍ

شرح حديث الباب

setting

وَقَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَوْفٍ : قَالَ لِي النَّبِيُّ (ﷺ) : أَوْلِمْ وَلَوْ بِشَاةٍالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2343)

شرح حديث رقم 5166

setting

أَخْبَرَنِي أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : أَنَّهُ كَانَ ابْنَ عَشْرِ سِنِينَ ، مَقْدَمَ رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) المَدِينَةَ ، فَكَانَ أُمَّهَاتِي أُمَّهَاتِي أي أمي وخالاتي أخواتها يُوَاظِبْنَنِي يُوَاظِبْنَنِي يدعنني أستمر في خدمته وفي نسخة
'المواظبة : الملازمة والمداومة'
عَلَى خِدْمَةِ النَّبِيِّ (ﷺ) فَخَدَمْتُهُ عَشْرَ سِنِينَ ، وَتُوُفِّيَ النَّبِيُّ (ﷺ) وَأَنَا ابْنُ عِشْرِينَ سَنَةً ، فَكُنْتُ أَعْلَمَ النَّاسِ بِشَأْنِ الحِجَابِ حِينَ أُنْزِلَ ، وَكَانَ أَوَّلَ مَا أُنْزِلَ فِي مُبْتَنَى مُبْتَنَى 'مبتنى : وقت دخوله عليها وابتنائه بها' رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) بِزَيْنَبَ بِنْتِ جَحْشٍ : أَصْبَحَ النَّبِيُّ (ﷺ) بِهَا عَرُوسًا ، فَدَعَا القَوْمَ فَأَصَابُوا فَأَصَابُوا 'أصاب : نال' مِنَ الطَّعَامِ ، ثُمَّ خَرَجُوا وَبَقِيَ رَهْطٌ رَهْطٌ 'الرهط : الجماعة من الرجال دون العشرة' مِنْهُمْ عِنْدَ النَّبِيِّ (ﷺ) ، فَأَطَالُوا المُكْثَ ، فَقَامَ النَّبِيُّ (ﷺ) فَخَرَجَ ، وَخَرَجْتُ مَعَهُ لِكَيْ يَخْرُجُوا ، فَمَشَى النَّبِيُّ (ﷺ) وَمَشَيْتُ ، حَتَّى جَاءَ عَتَبَةَ حُجْرَةِ عَائِشَةَ ، ثُمَّ ظَنَّ أَنَّهُمْ خَرَجُوا فَرَجَعَ وَرَجَعْتُ مَعَهُ ، حَتَّى إِذَا دَخَلَ عَلَى زَيْنَبَ فَإِذَا هُمْ جُلُوسٌ لَمْ يَقُومُوا ، فَرَجَعَ النَّبِيُّ (ﷺ) وَرَجَعْتُ مَعَهُ ، حَتَّى إِذَا بَلَغَ عَتَبَةَ حُجْرَةِ عَائِشَةَ وَظَنَّ أَنَّهُمْ خَرَجُوا ، فَرَجَعَ وَرَجَعْتُ مَعَهُ ، فَإِذَا هُمْ قَدْ خَرَجُوا ، فَضَرَبَ النَّبِيُّ (ﷺ) بَيْنِي وَبَيْنَهُ بِالسِّتْرِ ، وَأُنْزِلَ الحِجَابُالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2343)