بَابُ التَّرْتِيلِ فِي القِرَاءَةِ

شرح حديث رقم 5043

setting

غَدَوْنَا غَدَوْنَا 'الغُدُو : السير أول النهار' عَلَى عَبْدِ اللَّهِ ، فَقَالَ رَجُلٌ : قَرَأْتُ المُفَصَّلَ المُفَصَّلَ 'المفصل : قصار السور ، سميت : مفصلا ؛ لقصرها ، وكثرة الفصول فيها بسطر : بسم الله الرحمن الرحيم ، وهو السبع الأخير من القرآن الكريم' البَارِحَةَ ، فَقَالَ : هَذًّا هَذًّا هو سرعة القراءة من غير تأمل للمعنى كما ينشد الشعر وتعد أبياته وقوافيه كَهَذِّ كَهَذِّ 'الهذ : سرعة القطع والقراءة' الشِّعْرِ إِنَّا قَدْ سَمِعْنَا القِرَاءَةَ ، وَإِنِّي لَأَحْفَظُ القُرَنَاءَ القُرَنَاءَ النظائر في الطول والقصر التي كان النبي صلى الله عليه وسلم يقرن بينها في صلاته
'القرناء : النظائر التي كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرن بينهن سورتين في ركعة'
الَّتِي كَانَ يَقْرَأُ بِهِنَّ النَّبِيُّ (ﷺ) ، ثَمَانِيَ عَشْرَةَ سُورَةً مِنَ المُفَصَّلِ ، وَسُورَتَيْنِ مِنْ آلِ آلِ حم أي السور التي أولها حم كقولك فلان من آل فلان حم آلِ حم أي السور التي أولها حم كقولك فلان من آل فلانالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2288)

شرح حديث رقم 5044

setting

عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا ، فِي قَوْلِهِ : { لاَ تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ }[القيامة : 16] ، قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) إِذَا نَزَلَ جِبْرِيلُ بِالوَحْيِ ، وَكَانَ مِمَّا يُحَرِّكُ بِهِ لِسَانَهُ وَشَفَتَيْهِ ، فَيَشْتَدُّ فَيَشْتَدُّ 'يشتد : يصعب ويشق عليه' عَلَيْهِ ، وَكَانَ يُعْرَفُ مِنْهُ ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ الآيَةَ الَّتِي فِي : { لاَ أُقْسِمُ بِيَوْمِ القِيَامَةِ }[ القيامة : 1] ، { لاَ تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ ، إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ جَمْعَهُ 'جمعه : ضم آياته بعضها البعض وحفظه من الخطأ والنسيان' }[القيامة : 17] فَإِنَّ عَلَيْنَا أَنْ نَجْمَعَهُ فِي صَدْرِكَ { وَقُرْآنَهُ فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ }[القيامة : 17] فَإِذَا أَنْزَلْنَاهُ فَاسْتَمِعْ { ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ }[القيامة : 19] قَالَ : إِنَّ عَلَيْنَا أَنْ نُبَيِّنَهُ بِلِسَانِكَ ، قَالَ : وَكَانَ إِذَا أَتَاهُ جِبْرِيلُ أَطْرَقَ أَطْرَقَ 'أطرق : أمال رأسه إلى صدره وسكت فلم يتكلم' ، فَإِذَا ذَهَبَ قَرَأَهُ كَمَا وَعَدَهُ اللَّهُالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2289)