بَابُ قَوْلِهِ : ( وَالرِّجْزَ الرِّجْزَ قرأ يعقوب وسهل وحفص بضم الراء وقرأ غيرهم بكسرها وقيل هما بمعنى واحد وقيل بالضم معناها الصنم] وبالكسر معناها النجاسة والمعصية فَاهْجُرْ ) يُقَالُ : الرِّجْزُ وَالرِّجْسُ الْعَذَابُ

شرح حديث رقم 4926

setting

سَمِعْتُ أَبَا سَلَمَةَ ، قَالَ : أَخْبَرَنِي جَابِرُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ، أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) يُحَدِّثُ عَنْ فَتْرَةِ فَتْرَةِ 'فترة الوحي : احتباسه وعدم تتابعه وتواليه في النزول' الوَحْيِ فَبَيْنَا أَنَا أَمْشِي سَمِعْتُ صَوْتًا مِنَ السَّمَاءِ ، فَرَفَعْتُ بَصَرِي قِبَلَ السَّمَاءِ ، فَإِذَا المَلَكُ الَّذِي جَاءَنِي بِحِرَاءٍ قَاعِدٌ عَلَى كُرْسِيٍّ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ ، فَجَئِثْتُ فَجَئِثْتُ 'الجأث : الذعر والخوف' مِنْهُ حَتَّى هَوَيْتُ هَوَيْتُ 'هوى بالشيء : أومأ به ، وفلان بيده للشيء مدها ، ويده للشيء امتدت' إِلَى الأَرْضِ ، فَجِئْتُ أَهْلِي فَقُلْتُ : زَمِّلُونِي زَمِّلُونِي 'زملوني : غطوني ولفوني' زَمِّلُونِي زَمِّلُونِي 'زملوني : غطوني ولفوني' فَزَمَّلُونِي فَزَمَّلُونِي 'زمل : لفَّ وغطى' ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى : { يَا أَيُّهَا المُدَّثِّرُ قُمْ فَأَنْذِرْ }[المدثر : 2] إِلَى قَوْلِهِ { فَاهْجُرْ }[المدثر : 5] - قَالَ أَبُو سَلَمَةَ : وَالرِّجْزَ الأَوْثَانَ الأَوْثَانَ 'الأوثان : جمع وَثَن وهو الصنم، وقيل : الوَثَن كلُّ ما لَه جُثَّة مَعْمولة من جَواهِر الأرض أو من الخَشَب والحِجارة، كصُورة الآدَميّ تُعْمَل وتُنْصَب فتُعْبَد وقد يُطْلَق الوَثَن على غير الصُّورة، والصَّنَم : الصُّورة بِلا جُثَّة' - ثُمَّ حَمِيَ حَمِيَ 'حمي : أي كثر واشتد وتتابع' الوَحْيُ وَتَتَابَعَالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2225)