بَابُ وُجُوبِ الصَّلاَةِ فِي الثِّيَابِ

ضبط

وَقَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى : { خُذُوا خُذُوا زِينَتَكُمْ البسوا ما يستر عورتكم ويكون لكم زينة حال الصلاة والطواف. والآية نزلت في الذين كانوا يطوفون بالكعبة عراة. زِينَتَكُمْ خُذُوا زِينَتَكُمْ البسوا ما يستر عورتكم ويكون لكم زينة حال الصلاة والطواف. والآية نزلت في الذين كانوا يطوفون بالكعبة عراة. عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ }[ الأعراف: 31 ] وَمَنْ صَلَّى مُلْتَحِفًا مُلْتَحِفًا أي متزرا بأحد طرفيه ومرتديا بالآخر. فِي ثَوْبٍ وَاحِدٍ. وَيُذْكَرُ عَنْ سَلَمَةَ بْنِ الْأَكْوَعِ : أَنَّ النَّبِيَّ (ﷺ) قَالَ : "‎ يَزُرُّهُ يَزُرُّهُ يشد الثوب حتى لا تنكشف عورته. وَلَوْ بِشَوْكَةٍ فِي إِسْنَادِهِ نَظَرٌ نَظَرٌ قال العيني وجه النظر من موسى بن إبراهيم وزعم ابن القطان أن موسى بن محمد بن إبراهيم بن الحارث التيممي وهو منكر الحديث فلعل البخاري أراده فلذلك قال في إسناده نظر وذكره معلقا بصيغة التمريض." وَمَنْ صَلَّى فِي الثَّوْبِ الَّذِي يُجَامِعُ فِيهِ مَا لَمْ يَرَ أَذًى أَذًى نجاسة وَأَمَرَ النَّبِيُّ (ﷺ) أَنْ لاَ يَطُوفَ بِالْبَيْتِ عُرْيَانٌالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 176)

حديث رقم : 351

ضبط

أُمِرْنَا أَنْ نُخْرِجَ الْحُيَّضَ يَوْمَ الْعِيدَيْنِ ، وَ ذَوَاتِ ذَوَاتِ 'ذوات الخدور : النساء عامة والفتيات الصغيرات خاصة' الْخُدُورِ فَيَشْهَدْنَ جَمَاعَةَ الْمُسْلِمِينَ ، وَدَعْوَتَهُمْ وَ يَعْتَزِلُ يَعْتَزِلُ 'العزلة : الابتعاد' الحُيَّضُ عَنْ مُصَلَّاهُنَّ ، قَالَتِ امْرَأَةٌ : يَا رَسُولَ اللَّهِ إِحْدَانَا لَيْسَ لَهَا جِلْبَابٌ ؟ قَالَ : لِتُلْبِسْهَا صَاحِبَتُهَا مِنْ جِلْبَابِهَا ، وَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ رَجَاءٍ : حَدَّثَنَا عِمْرَانُ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ سِيرِينَ ، حَدَّثَتْنَا أُمُّ عَطِيَّةَ ، سَمِعْتُ النَّبِيَّ (ﷺ) بِهَذَاالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 177)