بَابٌ : إِذَا خَافَ الْجُنُبُ عَلَى نَفْسِهِ الْمَرَضَ أَوِ الْمَوْتَ ، أَوْ خَافَ الْعَطَشَ ، تَيَمَّمَ

ضبط

وَيُذْكَرُ أَنَّ عَمْرَو بْنَ الْعَاصِ : أَجْنَبَ فِي لَيْلَةٍ بَارِدَةٍ ، فَتَيَمَّمَ وَتَلاَ : { وَلاَ تَقْتُلُوا تَقْتُلُوا لا تتسبوا بقتلها. أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا }[ النساء: 29 ] فَذَكَرَ فَذَكَرَ أي فعل عمرو رضي الله عنه واستدلاله. لِلنَّبِيِّ (ﷺ) فَلَمْ فَلَمْ يُعَنِّفْ فلم ينكر وهو إقرار منه صلى الله عليه وسلم لفعله يُعَنِّفْ فَلَمْ يُعَنِّفْ فلم ينكر وهو إقرار منه صلى الله عليه وسلم لفعلهالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 173)

حديث رقم : 345

ضبط

قَالَ أَبُو مُوسَى لِعَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ : إِذَا لَمْ لَمْ يَجِدِ الْمَاءَ أي الجنب. يَجِدِ لَمْ يَجِدِ الْمَاءَ أي الجنب. الْمَاءَ لَمْ يَجِدِ الْمَاءَ أي الجنب. لاَ لاَ يُصَلِّي أي حتى يغتسل ولا يتيمم. يُصَلِّي لاَ يُصَلِّي أي حتى يغتسل ولا يتيمم. ؟ قَالَ عَبْدُ اللَّهِ : لَوْ رَخَّصْتُ لَهُمْ فِي فِي هَذَا في جواز التيمم للجنب هَذَا فِي هَذَا في جواز التيمم للجنب كَانَ إِذَا وَجَدَ أَحَدُهُمُ الْبَرْدَ قَالَ : هَكَذَا - يَعْنِي تَيَمَّمَ تَيَمَّمَ 'التيمم : القَصْد والتَّعَمد والتَّوخِّي، ثم كَثُر الاستعمال حتى صار التَّيمُّم اسْما عَلَما لَمسْح الوَجه واليَدَين بالتُّراب' - وَصَلَّى ، قَالَ : قُلْتُ : فَأَيْنَ قَوْلُ عَمَّارٍ لِعُمَرَ ؟ قَالَ : إِنِّي لَمْ أَرَ عُمَرَ قَنِعَ بِقَوْلِ عَمَّارٍالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 173)