سُورَةُ إِبْرَاهِيمَ : بَاب قَوْلِهِ : ( كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أي الكلمة الطيبة وهي كلمة التوحيد أي شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله نافعة مثمرة في الحياة الدنيا وفي الآخرة كالشجرة المثمرة الثمار الطيبة الممتعة وهي مستقرة الجذور في الأرض ترتوي من مياهها وتمتص خصائص النماء من تربتها باسقة الأغصان في السماء تنتعش بخصائص الهواء وأشعة الشمس فهي دائمة النمو مستمرة العطاء وكذلك الإيمان ثابت مستقر في قلب صاحبه تغذيه الطاعة وتنميه التقوى ولا يزال ينشط صاحبه للعمل الصالح والإخلاص فيه حتى يرفعه الله عز وجل منزلة رفيعة ويسكنه جنته وقد تقبل منه حسناته ورفعها إليه في سجل ملائكته الأبرار. أَصْلُهَا أَصْلُهَا جذرها. ثَابِتٌ ثَابِتٌ مستقر في باطن الأرض. وَفَرْعُهَا فَرْعُهَا ساقها وأغصانها وأعلاها. فِي السَّمَاءِ فِي السَّمَاءِ ذاهبة في جهة السماء. تُؤْتِي أُكْلَهَا تُؤْتِي أُكْلَهَا تعطي ثمارها. كُلَّ حِينٍ كُلَّ حِينٍ كل موسم ووقت وقته الله تعالى لإثمارها ونضجه )

شرح حديث الباب

ضبط

قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : { هَادٍ }[الرعد : 7] : دَاعٍ ، وَقَالَ مُجَاهِدٌ : { صَدِيدٌ }[إبراهيم : 16] : قَيْحٌ وَدَمٌ ، وَقَالَ ابْنُ عُيَيْنَةَ : { اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ }[المائدة : 20] : أَيَادِيَ أَيَادِيَ جمع يد بمعنى النعمة والإحسان يصطنعان. اللَّهِ عِنْدَكُمْ وَ أَيَّامَهُ أَيَّامَهُ أيام فضله وإنعامه والعرب تسمي النعم أياما كما تسمي العذاب كذلك. ، وَقَالَ مُجَاهِدٌ : { مِنْ كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ }[إبراهيم : 34] : رَغِبْتُمْ إِلَيْهِ فِيهِ ، { يَبْغُونَهَا عِوَجًا عِوَجًا زيفا وميلا وانحرافا عن القصد. }[الأعراف : 45] : يَلْتَمِسُونَ لَهَا عِوَجًا ، { وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ }[إبراهيم : 7] : أَعْلَمَكُمْ ، آذَنَكُمْ آذَنَكُمْ أعلمكم قال العيني وفي رواية أبي ذر أعلمكم ربكم. ، { رَدُّوا أَيْدِيَهُمْ فِي أَفْوَاهِهِمْ } : هَذَا هَذَا مَثَلٌ أي هذا مثل ضربه الله عز وجل لصد هؤلاء الأقوام رسلهم عن الدعوة إلى الحق ورفضهم قبوله أبلغ رفض وتركهم لما أمروا به من التصديق والامتثال - يقال رددت قول فلان في فيه أي كذبته - معلنين تكذيبهم وأنه لا جواب عندهم إلا تأكيدهم الكفر بما جاؤوا به أو المراد بالآية ظاهر معناها وهو أن هؤلاء لما سمعوا دعوة الرسل عليهم السلام عضوا على أصابعهم تغيظا أو استهزاء كما يفعل من غلبه الضحك لشدة ضحكهم عند سماع أقوال الرسل وقيل جعلوا أيديهم على أفواههم مشيرين إلى الرسل أن اسكتوا عما تقولون وقيل إنهم وضعوا أيديهم على أفواه الرسل ليسكتوهم. مَثَلٌ هَذَا مَثَلٌ أي هذا مثل ضربه الله عز وجل لصد هؤلاء الأقوام رسلهم عن الدعوة إلى الحق ورفضهم قبوله أبلغ رفض وتركهم لما أمروا به من التصديق والامتثال - يقال رددت قول فلان في فيه أي كذبته - معلنين تكذيبهم وأنه لا جواب عندهم إلا تأكيدهم الكفر بما جاؤوا به أو المراد بالآية ظاهر معناها وهو أن هؤلاء لما سمعوا دعوة الرسل عليهم السلام عضوا على أصابعهم تغيظا أو استهزاء كما يفعل من غلبه الضحك لشدة ضحكهم عند سماع أقوال الرسل وقيل جعلوا أيديهم على أفواههم مشيرين إلى الرسل أن اسكتوا عما تقولون وقيل إنهم وضعوا أيديهم على أفواه الرسل ليسكتوهم. ، كَفُّوا عَمَّا أُمِرُوا بِهِ ، { مَقَامِي مَقَامِي إقامتي له يوم القيامة للحساب أو عرف منزلتي في الربوبية والسيطرة على جميع المخلوقات فخاف عقابي ولزم طاعتي. }[يونس : 71] : حَيْثُ يُقِيمُهُ اللَّهُ بَيْنَ يَدَيْهِ ، { مِنْ مِنْ وَرَائِهِ أي من وراء حياته في الدنيا ولذلك فسرت بقدامه لأنه سيستقبل ذلك. وَرَائِهِ مِنْ وَرَائِهِ أي من وراء حياته في الدنيا ولذلك فسرت بقدامه لأنه سيستقبل ذلك. }[إبراهيم : 16] : قُدَّامَهُ جَهَنَّمُ ، { لَكُمْ لَكُمْ تَبَعًا تابعين لكم في الاعتقاد والفكر والسلوك. تَبَعًا لَكُمْ تَبَعًا تابعين لكم في الاعتقاد والفكر والسلوك. }[إبراهيم : 21] : وَاحِدُهَا تَابِعٌ مِثْلُ غَيَبٍ وَغَائِبٍ ، { بِمُصْرِخِكُمْ بِمُصْرِخِكُمْ بمغنيكم ومنجيكم. }[إبراهيم : 22] : اسْتَصْرَخَنِي اسْتَغَاثَنِي ، { يَسْتَصْرِخُهُ }[القصص : 18] : مِنْ الصُّرَاخِ الصُّرَاخِ الصوت الشديد. وَلَا خِلَالَ : مَصْدَرُ خَالَلْتُهُ خَالَلْتُهُ صادقته مصادقة خالصة تخللت القلب والمصدر خلة وخلال خِلَالًا ، وَيَجُوزُ وَيَجُوزُ أي يجوز أن يكون خلال جمع خلة أَيْضًا جَمْعُ خُلَّةٍ وَخِلَالٍ ، { اجْتُثَّتْ }[إبراهيم : 26] : اسْتُؤْصِلَتْالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2062)

شرح حديث رقم 4698

ضبط

كُنَّا عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) فَقَالَ : "‎أَخْبِرُونِي بِشَجَرَةٍ تُشْبِهُ أَوْ : كَالرَّجُلِ المُسْلِمِ لاَ يَتَحَاتُّ يَتَحَاتُّ يتساقط ويتناثر.
'يتحات : يتساقط'
وَرَقُهَا ، وَلاَ وَلاَ وَلاَ وَلاَ تكرار لكلمة لا ثلاث مرات وأشار بهذا إلى ثلاث صفات أخر للنخلة ذكرها رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يذكرها الراوي. وَلاَ وَلاَ وَلاَ وَلاَ تكرار لكلمة لا ثلاث مرات وأشار بهذا إلى ثلاث صفات أخر للنخلة ذكرها رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يذكرها الراوي. وَلاَ وَلاَ وَلاَ وَلاَ تكرار لكلمة لا ثلاث مرات وأشار بهذا إلى ثلاث صفات أخر للنخلة ذكرها رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يذكرها الراوي. تُؤْتِي تُؤْتِي لا بنقطع ثمرها ولا يتأخر عن وقته. أُكْلَهَا كُلَّ حِينٍ"
، قَالَ ابْنُ عُمَرَ : فَوَقَعَ فِي نَفْسِي أَنَّهَا النَّخْلَةُ ، وَرَأَيْتُ أَبَا بَكْرٍ ، وَعُمَرَ لاَ يَتَكَلَّمَانِ ، فَكَرِهْتُ أَنْ أَتَكَلَّمَ فَلَمَّا لَمْ يَقُولُوا شَيْئًا ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) : "‎هِيَ النَّخْلَةُ" ، فَلَمَّا قُمْنَا قُلْتُ لِعُمَرَ : يَا أَبَتَاهُ ، وَاللَّهِ لَقَدْ كَانَ وَقَعَ فِي نَفْسِي أَنَّهَا النَّخْلَةُ ، فَقَالَ : مَا مَنَعَكَ أَنْ تَكَلَّمَ ؟ قَالَ : لَمْ أَرَكُمْ تَكَلَّمُونَ ، فَكَرِهْتُ أَنْ أَتَكَلَّمَ أَوْ أَقُولَ شَيْئًا ، قَالَ عُمَرُ : لَأَنْ تَكُونَ قُلْتَهَا ، أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ مِنْ كَذَا وَكَذَا أي من حمر النعم كما صرح به في رواية أخرى كَذَا مِنْ كَذَا وَكَذَا أي من حمر النعم كما صرح به في رواية أخرى وَكَذَا مِنْ كَذَا وَكَذَا أي من حمر النعم كما صرح به في رواية أخرىالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2063)