بَابُ قَوْلِهِ : { فَأُولَئِكَ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَعْفُوَ عَنْهُمْ يَعْفُوَ عَنْهُمْ يتجاوز عن تركهم الهجرة ولا يستقصي عليهم في المحاسبة وَكَانَ اللَّهُ عَفُوًّا غَفُورًا }[النساء : 99]

شرح حديث رقم 4598

ضبط

بَيْنَا النَّبِيُّ (ﷺ) يُصَلِّي العِشَاءَ إِذْ قَالَ : "‎سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ" ، ثُمَّ قَالَ قَبْلَ أَنْ يَسْجُدَ : "‎اللَّهُمَّ نَجِّ عَيَّاشَ بْنَ أَبِي رَبِيعَةَ ، اللَّهُمَّ نَجِّ سَلَمَةَ بْنَ هِشَامٍ ، اللَّهُمَّ نَجِّ الوَلِيدَ بْنَ الوَلِيدِ ، اللَّهُمَّ نَجِّ المُسْتَضْعَفِينَ مِنَ المُؤْمِنِينَ ، اللَّهُمَّ اشْدُدْ وَطْأَتَكَ وَطْأَتَكَ 'وطأتك : بطشك وعقوبتك' عَلَى مُضَرَ ، اللَّهُمَّ اجْعَلْهَا سِنِينَ سِنِينَ 'السنين : جمع سَنَة وهي الجدب والقحط' كَسِنِي كَسِنِي 'السني : جمع سنة والمراد سنوات القحط والجفاف السبع' يُوسُفَ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1997)