بَابُ { لاَ يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا }[البقرة : 273] يُقَالُ : أَلْحَفَ عَلَيَّ ، وَأَلَحَّ عَلَيَّ ، وَأَحْفَانِي بِالْمَسْأَلَةِ ، { فَيُحْفِكُمْ }[محمد: 37 ] : يُجْهِدْكُمْ

شرح حديث رقم 4539

ضبط

أَنَّ عَطَاءَ بْنَ يَسَارٍ ، وَعَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ أَبِي عَمْرَةَ الأَنْصَارِيَّ ، قَالاَ : سَمِعْنَا أَبَا هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، يَقُولُ : قَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎لَيْسَ المِسْكِينُ الَّذِي تَرُدُّهُ التَّمْرَةُ وَالتَّمْرَتَانِ ، وَلاَ اللُّقْمَةُ وَلاَ اللُّقْمَتَانِ ، إِنَّمَا المِسْكِينُ الَّذِي يَتَعَفَّفُ يَتَعَفَّفُ يحترز عن السؤال. ، وَاقْرَءُوا إِنْ شِئْتُمْ" ، يَعْنِي يَعْنِي قائل هذا سعيد بن أبي مريم شيخ البخاري رحمهما الله تعالى. قَوْلَهُ : { لاَ يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا إِلْحَافًا مبالغة في السؤال وإجهادا في الطلب.
'الإلحاف : شدة الإلحاح في المسألة'
}[البقرة : 273]المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1961)