بَابُ { قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا}[البقرة: 136]

شرح حديث رقم 4485

setting

كَانَ أَهْلُ الكِتَابِ يَقْرَءُونَ التَّوْرَاةَ  بِالعِبْرَانِيَّةِ بِالعِبْرَانِيَّةِ لغة اليهود. ، وَيُفَسِّرُونَهَا بِالعَرَبِيَّةِ لِأَهْلِ لِأَهْلِ الإِسْلاَمِ للمسلمين. الإِسْلاَمِ لِأَهْلِ الإِسْلاَمِ للمسلمين. ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) : "‎ لا لا تُصَدِّقُوا أي لا تعتمدوا أقوالهم وتفسيراتهم سواء وافقت الواقع أم خالفته واعتمدوا ما جاءكم على لسان نبيكم صلى الله عليه وسلم مع تصديقكم بما أنزل على الرسل عليهم الصلاة والسلام. تُصَدِّقُوا لا تُصَدِّقُوا أي لا تعتمدوا أقوالهم وتفسيراتهم سواء وافقت الواقع أم خالفته واعتمدوا ما جاءكم على لسان نبيكم صلى الله عليه وسلم مع تصديقكم بما أنزل على الرسل عليهم الصلاة والسلام. أَهْلَ الكِتَابِ وَلا تُكَذِّبُوهُمْ ، وَقُولُوا : { آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا }[البقرة : 136] الآيَةَ الآيَةَ أي وقرأ الآية بتمامها وتتمتها { قُلْ ءَامَنَّا بِٱللَّهِ وَمَآ أُنزِلَ عَلَيْنَا وَمَآ أُنزِلَ عَلَىٰٓ إِبْرَٰهِيمَ وَإِسْمَٰعِيلَ وَإِسْحَٰقَ وَيَعْقُوبَ وَٱلْأَسْبَاطِ وَمَآ أُوتِىَ مُوسَىٰ وَعِيسَىٰ وَٱلنَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍۢ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُۥ مُسْلِمُونَ }[البقرة 136]. (لا نفرق بين أحد منهم) من حيث الإيمان بنبوتهم والتصديق بما أنزل عليهم بل نؤمن بالجميع. (له) لله عز وجل. (مسلمون) مقرون بالعبودية مخلصون بالطاعة العبادة"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1934)