بَابُ { الَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِلَّهِ وَالرَّسُولِ }[آل عمران: 172]

شرح حديث رقم 4077

ضبط

{ الَّذِينَ اسْتَجَابُوا اسْتَجَابُوا أطاعوا الأمر وأجابوا النداء. لِلَّهِ وَالرَّسُولِ مِنْ بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ القَرْحُ القَرْحُ الجراح.
'القرح : الجراح وآلامها أو القتل وشدته'
لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ وَاتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِيمٌ }[آل عمران : 172] ، قَالَتْ لِعُرْوَةَ : يَا ابْنَ أُخْتِي ، كَانَ أَبَوَاكَ مِنْهُمْ : الزُّبَيْرُ ، وَأَبُو بَكْرٍ ، لَمَّا أَصَابَ رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) مَا أَصَابَ يَوْمَ أُحُدٍ ، وَانْصَرَفَ عَنْهُ المُشْرِكُونَ ، خَافَ أَنْ يَرْجِعُوا ، قَالَ : "‎مَنْ يَذْهَبُ فِي إِثْرِهِمْ إِثْرِهِمْ خلفهم وعقبهم. " ، فَانْتَدَبَ فَانْتَدَبَ من قولهم ندبه لأمر فانتدب أي دعاه فأجاب مِنْهُمْ سَبْعُونَ رَجُلًا ، قَالَ : كَانَ فِيهِمْ أَبُو بَكْرٍ ، وَالزُّبَيْرُالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1782)