بَابُ التَّارِيخِ ، مِنْ أَيْنَ أَرَّخُوا التَّارِيخَ

شرح حديث رقم 3934

ضبط

مَا عَدُّوا مِنْ مَبْعَثِ النَّبِيِّ (ﷺ) وَلاَ مِنْ وَفَاتِهِ ، مَا مَا عَدُّوا إِلَّا مِنْ مَقْدَمِهِ المَدِينَةَ أي ما عدوا التاريخ من مبعث النبي صلى الله عليه وسلم ولا من وفاته وإنما عدوه من وقت المدينة مهاجرا إليها واعتبروا السنة لا الشهر واليوم عَدُّوا مَا عَدُّوا إِلَّا مِنْ مَقْدَمِهِ المَدِينَةَ أي ما عدوا التاريخ من مبعث النبي صلى الله عليه وسلم ولا من وفاته وإنما عدوه من وقت المدينة مهاجرا إليها واعتبروا السنة لا الشهر واليوم إِلَّا مَا عَدُّوا إِلَّا مِنْ مَقْدَمِهِ المَدِينَةَ أي ما عدوا التاريخ من مبعث النبي صلى الله عليه وسلم ولا من وفاته وإنما عدوه من وقت المدينة مهاجرا إليها واعتبروا السنة لا الشهر واليوم مِنْ مَا عَدُّوا إِلَّا مِنْ مَقْدَمِهِ المَدِينَةَ أي ما عدوا التاريخ من مبعث النبي صلى الله عليه وسلم ولا من وفاته وإنما عدوه من وقت المدينة مهاجرا إليها واعتبروا السنة لا الشهر واليوم مَقْدَمِهِ مَا عَدُّوا إِلَّا مِنْ مَقْدَمِهِ المَدِينَةَ أي ما عدوا التاريخ من مبعث النبي صلى الله عليه وسلم ولا من وفاته وإنما عدوه من وقت المدينة مهاجرا إليها واعتبروا السنة لا الشهر واليوم المَدِينَةَ مَا عَدُّوا إِلَّا مِنْ مَقْدَمِهِ المَدِينَةَ أي ما عدوا التاريخ من مبعث النبي صلى الله عليه وسلم ولا من وفاته وإنما عدوه من وقت المدينة مهاجرا إليها واعتبروا السنة لا الشهر واليومالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1724)

شرح حديث رقم 3935

ضبط

فُرِضَتِ الصَّلاَةُ رَكْعَتَيْنِ ، ثُمَّ هَاجَرَ النَّبِيُّ (ﷺ) فَفُرِضَتْ أَرْبَعًا ، وَتُرِكَتْ صَلاَةُ السَّفَرِ عَلَى الأُولَى تَابَعَهُ عَبْدُ الرَّزَّاقِ ، عَنْ مَعْمَرٍالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1724)