بَابُ مَا يُنْهَى مِنْ دَعْوَةِ الجَاهِلِيَّةِ

شرح حديث الباب

ضبط

غَزَوْنَا غَزَوْنَا قيل غزوة المريسيع وقيل غزوة بني المصطلق سنة ست من الهجرة. مَعَ النَّبِيِّ (ﷺ) ، وَقَدْ ثَابَ ثَابَ اجتمع. مَعَهُ نَاسٌ مِنْ الْمُهَاجِرِينَ حَتَّى كَثُرُوا ، وَكَانَ مِنْ الْمُهَاجِرِينَ رَجُلٌ لَعَّابٌ لَعَّابٌ يلعب بالحراب كما تصنع الحبشة وقيل مزاح واسمه جهجاه بن قيس الغفاري وكان أجير عمر بن الخطاب رضي الله عنه. ، فَكَسَعَ فَكَسَعَ من الكسع وهو ضرب دبر غيره بيده أو رجله وقيل هو ضرب العجز بالقدم. أَنْصَارِيًّا أَنْصَارِيًّا هو سنان بن وبرة. ، فَغَضِبَ الْأَنْصَارِيُّ غَضَبًا شَدِيدًا حَتَّى تَدَاعَوْا تَدَاعَوْا استغاثوا ونادى بعضهم بعضا. ، وَقَالَ الْأَنْصَارِيُّ : يَا لَلْأَنْصَارِ ، وَقَالَ الْمُهَاجِرِيُّ : يَا لَلْمُهَاجِرِينَ ، فَخَرَجَ النَّبِيُّ (ﷺ) ، فَقَالَ : "‎ مَا مَا بَالُ دَعْوَى أَهْلِ الْجَاهِلِيَّةِ ما حالها بينكم وهي التناصر والتداعي بالآباء أي لا تداعوا بها بل تداعوا بالإسلام الذي يؤلف بينكم. بَالُ مَا بَالُ دَعْوَى أَهْلِ الْجَاهِلِيَّةِ ما حالها بينكم وهي التناصر والتداعي بالآباء أي لا تداعوا بها بل تداعوا بالإسلام الذي يؤلف بينكم. دَعْوَى مَا بَالُ دَعْوَى أَهْلِ الْجَاهِلِيَّةِ ما حالها بينكم وهي التناصر والتداعي بالآباء أي لا تداعوا بها بل تداعوا بالإسلام الذي يؤلف بينكم. أَهْلِ مَا بَالُ دَعْوَى أَهْلِ الْجَاهِلِيَّةِ ما حالها بينكم وهي التناصر والتداعي بالآباء أي لا تداعوا بها بل تداعوا بالإسلام الذي يؤلف بينكم. الْجَاهِلِيَّةِ مَا بَالُ دَعْوَى أَهْلِ الْجَاهِلِيَّةِ ما حالها بينكم وهي التناصر والتداعي بالآباء أي لا تداعوا بها بل تداعوا بالإسلام الذي يؤلف بينكم. " ؟ ثُمَّ قَالَ : "‎ مَا مَا شَأْنُهُمْ ما جرى لهم. شَأْنُهُمْ مَا شَأْنُهُمْ ما جرى لهم. " ، فَأُخْبِرَ بِكَسْعَةِ الْمُهَاجِرِيِّ الْأَنْصَارِيَّ ، قَالَ : فَقَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎ دَعُوهَا دَعُوهَا اتركوا هذه المقالة. فَإِنَّهَا خَبِيثَةٌ خَبِيثَةٌ قبيحة منكرة وكريهة مؤذية تثير الغضب والتقاتل على الباطل" ، وَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أُبَيٍّ ابْنُ سَلُولَ : أَقَدْ تَدَاعَوْا تَدَاعَوْا استغاثوا ونادى بعضهم بعضا. عَلَيْنَا ، لَئِنْ رَجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ ، فَقَالَ عُمَرُ : أَلَا نَقْتُلُ يَا رَسُولَ اللَّهِ هَذَا الْخَبِيثَ ؟ لِعَبْدِ اللَّهِ ، فَقَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎لَا يَتَحَدَّثُ النَّاسُ أَنَّهُ كَانَ يَقْتُلُ أَصْحَابَهُ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1560)

شرح حديث الباب

ضبط

"‎لَيْسَ مِنَّا مَنْ ضَرَبَ الْخُدُودَ ، وَشَقَّ الْجُيُوبَ ، وَدَعَا بِدَعْوَى الْجَاهِلِيَّةِ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1561)