بَابٌ : كَيْفَ يُعْرَضُ الإِسْلاَمُ عَلَى الصَّبِيِّ

حديث رقم : 3055

ضبط

أَنَّ عُمَرَ انْطَلَقَ فِي رَهْطٍ رَهْطٍ 'الرهط : الجماعة من الرجال دون العشرة' مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ (ﷺ) مَعَ النَّبِيِّ (ﷺ) ، قِبَلَ ابْنِ صَيَّادٍ ، حَتَّى وَجَدُوهُ يَلْعَبُ مَعَ الغِلْمَانِ ، عِنْدَ أُطُمِ بَنِي مَغَالَةَ ، وَقَدْ قَارَبَ يَوْمَئِذٍ ابْنُ صَيَّادٍ يَحْتَلِمُ يَحْتَلِمُ 'الاحتلام : أصله رؤية الجماع ونحوه في النوم مع نزول المني غالبا والمراد الإدراك والبلوغ' ، فَلَمْ يَشْعُرْ بِشَيْءٍ حَتَّى ضَرَبَ النَّبِيُّ (ﷺ) ظَهْرَهُ بِيَدِهِ ، ثُمَّ قَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎أَتَشْهَدُ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ ؟" ، فَنَظَرَ إِلَيْهِ ابْنُ صَيَّادٍ ، فَقَالَ : أَشْهَدُ أَنَّكَ رَسُولُ الأُمِّيِّينَ ، فَقَالَ ابْنُ صَيَّادٍ لِلنَّبِيِّ (ﷺ) : أَتَشْهَدُ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ ؟ قَالَ لَهُ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎آمَنْتُ بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ" ، قَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎مَاذَا تَرَى ؟" قَالَ ابْنُ صَيَّادٍ : يَأْتِينِي صَادِقٌ وَكَاذِبٌ ، قَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎خُلِطَ عَلَيْكَ الأَمْرُ ؟" قَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎إِنِّي قَدْ خَبَأْتُ خَبَأْتُ 'خبأت : سترت وحفظت' لَكَ خَبِيئًا خَبِيئًا وفي رواية (خبأ) وفي ثالثة (خبأ) أي أخفيت لك شيئا فاحزره" ، قَالَ ابْنُ صَيَّادٍ : "‎هُوَ الدُّخُّ الدُّخُّ 'الدخ : الدخان'" ، قَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎ اخْسَأْ اخْسَأْ 'اخسأ : كلمة زجر معناها ابق ذليلا' ، فَلَنْ تَعْدُوَ قَدْرَكَ" ، قَالَ عُمَرُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، ائْذَنْ لِي فِيهِ أَضْرِبْ عُنُقَهُ ، قَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎إِنْ يَكُنْهُ ، فَلَنْ تُسَلَّطَ عَلَيْهِ ، وَإِنْ لَمْ يَكُنْهُ ، فَلاَ خَيْرَ لَكَ فِي قَتْلِهِ" ،

[حديث رقم : 3056] قَالَ ابْنُ عُمَرَ انْطَلَقَ النَّبِيُّ (ﷺ) ، وَأُبَيُّ بْنُ كَعْبٍ يَأْتِيَانِ النَّخْلَ الَّذِي فِيهِ ابْنُ صَيَّادٍ ، حَتَّى إِذَا دَخَلَ النَّخْلَ طَفِقَ طَفِقَ 'طفق يفعل الشيء : أخذ في فعله واستمر فيه' النَّبِيُّ (ﷺ) يَتَّقِي بِجُذُوعِ بِجُذُوعِ 'الجذع : ساق النخلة' النَّخْلِ ، وَهُوَ يَخْتِلُ يَخْتِلُ 'خَتَله : خَدعه وراوَغَه أو أفسده' ابْنَ صَيَّادٍ أَنْ يَسْمَعَ مِنْ ابْنِ صَيَّادٍ شَيْئًا قَبْلَ أَنْ يَرَاهُ ، وَابْنُ صَيَّادٍ مُضْطَجِعٌ عَلَى فِرَاشِهِ فِي قَطِيفَةٍ قَطِيفَةٍ 'القطيفة : كساء أو فراش له أهداب' لَهُ فِيهَا رَمْزَةٌ رَمْزَةٌ 'الرَّمْز : تصويت خفي باللسان كالهَمْس' ، فَرَأَتْ أُمُّ ابْنِ صَيَّادٍ النَّبِيَّ (ﷺ) وَهُوَ يَتَّقِي يَتَّقِي 'التقوى : خشية الله وامتثال أوامره , واجتناب نواهيه' بِجُذُوعِ النَّخْلِ ، فَقَالَتْ لِابْنِ صَيَّادٍ : أَيْ صَافِ وَهُوَ اسْمُهُ ، فَثَارَ ابْنُ صَيَّادٍ ، فَقَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎لَوْ تَرَكَتْهُ بَيَّنَ بَيَّنَ 'بين : أوضح وأظهر'" ،
[حديث رقم : 3057] وَقَالَ سَالِمٌ ، قَالَ ابْنُ عُمَرَ : ثُمَّ قَامَ النَّبِيُّ (ﷺ) فِي النَّاسِ ، فَأَثْنَى فَأَثْنَى 'الثناء : المدح والوصف بالخير' عَلَى اللَّهِ بِمَا هُوَ أَهْلُهُ ، ثُمَّ ذَكَرَ الدَّجَّالَ فَقَالَ : "‎إِنِّي أُنْذِرُكُمُوهُ وَمَا مِنْ نَبِيٍّ إِلَّا قَدْ أَنْذَرَهُ قَوْمَهُ ، لَقَدْ أَنْذَرَهُ نُوحٌ قَوْمَهُ ، وَلَكِنْ سَأَقُولُ لَكُمْ فِيهِ قَوْلًا لَمْ يَقُلْهُ نَبِيٌّ لِقَوْمِهِ ، تَعْلَمُونَ أَنَّهُ أَعْوَرُ ، وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِأَعْوَرَ"
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1350)

حديث رقم : 3056

ضبط

انْطَلَقَ النَّبِيُّ (ﷺ) ، وَأُبَيُّ بْنُ كَعْبٍ يَأْتِيَانِ النَّخْلَ الَّذِي فِيهِ ابْنُ صَيَّادٍ ، حَتَّى إِذَا دَخَلَ النَّخْلَ طَفِقَ طَفِقَ 'طفق يفعل الشيء : أخذ في فعله واستمر فيه' النَّبِيُّ (ﷺ) يَتَّقِي بِجُذُوعِ بِجُذُوعِ 'الجذع : ساق النخلة' النَّخْلِ ، وَهُوَ يَخْتِلُ يَخْتِلُ 'خَتَله : خَدعه وراوَغَه أو أفسده' ابْنَ صَيَّادٍ أَنْ يَسْمَعَ مِنْ ابْنِ صَيَّادٍ شَيْئًا قَبْلَ أَنْ يَرَاهُ ، وَابْنُ صَيَّادٍ مُضْطَجِعٌ عَلَى فِرَاشِهِ فِي قَطِيفَةٍ قَطِيفَةٍ 'القطيفة : كساء أو فراش له أهداب' لَهُ فِيهَا رَمْزَةٌ رَمْزَةٌ 'الرَّمْز : تصويت خفي باللسان كالهَمْس' ، فَرَأَتْ أُمُّ ابْنِ صَيَّادٍ النَّبِيَّ (ﷺ) وَهُوَ يَتَّقِي يَتَّقِي 'التقوى : خشية الله وامتثال أوامره , واجتناب نواهيه' بِجُذُوعِ النَّخْلِ ، فَقَالَتْ لِابْنِ صَيَّادٍ : أَيْ صَافِ وَهُوَ اسْمُهُ ، فَثَارَ ابْنُ صَيَّادٍ ، فَقَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎لَوْ تَرَكَتْهُ بَيَّنَ بَيَّنَ 'بين : أوضح وأظهر'" ،

[حديث رقم : 3055] حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ ، حَدَّثَنَا هِشَامٌ ، أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، أَخْبَرَنِي سَالِمُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا ، أَنَّهُ أَخْبَرَهُ : أَنَّ عُمَرَ انْطَلَقَ فِي رَهْطٍ رَهْطٍ 'الرهط : الجماعة من الرجال دون العشرة' مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ (ﷺ) مَعَ النَّبِيِّ (ﷺ) ، قِبَلَ ابْنِ صَيَّادٍ ، حَتَّى وَجَدُوهُ يَلْعَبُ مَعَ الغِلْمَانِ ، عِنْدَ أُطُمِ بَنِي مَغَالَةَ ، وَقَدْ قَارَبَ يَوْمَئِذٍ ابْنُ صَيَّادٍ يَحْتَلِمُ يَحْتَلِمُ 'الاحتلام : أصله رؤية الجماع ونحوه في النوم مع نزول المني غالبا والمراد الإدراك والبلوغ' ، فَلَمْ يَشْعُرْ بِشَيْءٍ حَتَّى ضَرَبَ النَّبِيُّ (ﷺ) ظَهْرَهُ بِيَدِهِ ، ثُمَّ قَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎أَتَشْهَدُ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ ؟" ، فَنَظَرَ إِلَيْهِ ابْنُ صَيَّادٍ ، فَقَالَ : أَشْهَدُ أَنَّكَ رَسُولُ الأُمِّيِّينَ ، فَقَالَ ابْنُ صَيَّادٍ لِلنَّبِيِّ (ﷺ) : أَتَشْهَدُ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ ؟ قَالَ لَهُ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎آمَنْتُ بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ" ، قَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎مَاذَا تَرَى ؟" قَالَ ابْنُ صَيَّادٍ : يَأْتِينِي صَادِقٌ وَكَاذِبٌ ، قَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎خُلِطَ عَلَيْكَ الأَمْرُ ؟" قَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎إِنِّي قَدْ خَبَأْتُ خَبَأْتُ 'خبأت : سترت وحفظت' لَكَ خَبِيئًا خَبِيئًا وفي رواية (خبأ) وفي ثالثة (خبأ) أي أخفيت لك شيئا فاحزره" ، قَالَ ابْنُ صَيَّادٍ : "‎هُوَ الدُّخُّ الدُّخُّ 'الدخ : الدخان'" ، قَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎ اخْسَأْ اخْسَأْ 'اخسأ : كلمة زجر معناها ابق ذليلا' ، فَلَنْ تَعْدُوَ قَدْرَكَ" ، قَالَ عُمَرُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، ائْذَنْ لِي فِيهِ أَضْرِبْ عُنُقَهُ ، قَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎إِنْ يَكُنْهُ ، فَلَنْ تُسَلَّطَ عَلَيْهِ ، وَإِنْ لَمْ يَكُنْهُ ، فَلاَ خَيْرَ لَكَ فِي قَتْلِهِ" ،
[حديث رقم : 3057] وَقَالَ سَالِمٌ ، قَالَ ابْنُ عُمَرَ : ثُمَّ قَامَ النَّبِيُّ (ﷺ) فِي النَّاسِ ، فَأَثْنَى فَأَثْنَى 'الثناء : المدح والوصف بالخير' عَلَى اللَّهِ بِمَا هُوَ أَهْلُهُ ، ثُمَّ ذَكَرَ الدَّجَّالَ فَقَالَ : "‎إِنِّي أُنْذِرُكُمُوهُ وَمَا مِنْ نَبِيٍّ إِلَّا قَدْ أَنْذَرَهُ قَوْمَهُ ، لَقَدْ أَنْذَرَهُ نُوحٌ قَوْمَهُ ، وَلَكِنْ سَأَقُولُ لَكُمْ فِيهِ قَوْلًا لَمْ يَقُلْهُ نَبِيٌّ لِقَوْمِهِ ، تَعْلَمُونَ أَنَّهُ أَعْوَرُ ، وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِأَعْوَرَ"
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1350)

حديث رقم : 3057

ضبط

ثُمَّ قَامَ النَّبِيُّ (ﷺ) فِي النَّاسِ ، فَأَثْنَى فَأَثْنَى 'الثناء : المدح والوصف بالخير' عَلَى اللَّهِ بِمَا هُوَ أَهْلُهُ ، ثُمَّ ذَكَرَ الدَّجَّالَ فَقَالَ : "‎إِنِّي أُنْذِرُكُمُوهُ وَمَا مِنْ نَبِيٍّ إِلَّا قَدْ أَنْذَرَهُ قَوْمَهُ ، لَقَدْ أَنْذَرَهُ نُوحٌ قَوْمَهُ ، وَلَكِنْ سَأَقُولُ لَكُمْ فِيهِ قَوْلًا لَمْ يَقُلْهُ نَبِيٌّ لِقَوْمِهِ ، تَعْلَمُونَ أَنَّهُ أَعْوَرُ ، وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِأَعْوَرَ"

[حديث رقم : 3055] حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ ، حَدَّثَنَا هِشَامٌ ، أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، أَخْبَرَنِي سَالِمُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا ، أَنَّهُ أَخْبَرَهُ : أَنَّ عُمَرَ انْطَلَقَ فِي رَهْطٍ رَهْطٍ 'الرهط : الجماعة من الرجال دون العشرة' مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ (ﷺ) مَعَ النَّبِيِّ (ﷺ) ، قِبَلَ ابْنِ صَيَّادٍ ، حَتَّى وَجَدُوهُ يَلْعَبُ مَعَ الغِلْمَانِ ، عِنْدَ أُطُمِ بَنِي مَغَالَةَ ، وَقَدْ قَارَبَ يَوْمَئِذٍ ابْنُ صَيَّادٍ يَحْتَلِمُ يَحْتَلِمُ 'الاحتلام : أصله رؤية الجماع ونحوه في النوم مع نزول المني غالبا والمراد الإدراك والبلوغ' ، فَلَمْ يَشْعُرْ بِشَيْءٍ حَتَّى ضَرَبَ النَّبِيُّ (ﷺ) ظَهْرَهُ بِيَدِهِ ، ثُمَّ قَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎أَتَشْهَدُ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ ؟" ، فَنَظَرَ إِلَيْهِ ابْنُ صَيَّادٍ ، فَقَالَ : أَشْهَدُ أَنَّكَ رَسُولُ الأُمِّيِّينَ ، فَقَالَ ابْنُ صَيَّادٍ لِلنَّبِيِّ (ﷺ) : أَتَشْهَدُ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ ؟ قَالَ لَهُ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎آمَنْتُ بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ" ، قَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎مَاذَا تَرَى ؟" قَالَ ابْنُ صَيَّادٍ : يَأْتِينِي صَادِقٌ وَكَاذِبٌ ، قَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎خُلِطَ عَلَيْكَ الأَمْرُ ؟" قَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎إِنِّي قَدْ خَبَأْتُ خَبَأْتُ 'خبأت : سترت وحفظت' لَكَ خَبِيئًا خَبِيئًا وفي رواية (خبأ) وفي ثالثة (خبأ) أي أخفيت لك شيئا فاحزره" ، قَالَ ابْنُ صَيَّادٍ : "‎هُوَ الدُّخُّ الدُّخُّ 'الدخ : الدخان'" ، قَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎ اخْسَأْ اخْسَأْ 'اخسأ : كلمة زجر معناها ابق ذليلا' ، فَلَنْ تَعْدُوَ قَدْرَكَ" ، قَالَ عُمَرُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، ائْذَنْ لِي فِيهِ أَضْرِبْ عُنُقَهُ ، قَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎إِنْ يَكُنْهُ ، فَلَنْ تُسَلَّطَ عَلَيْهِ ، وَإِنْ لَمْ يَكُنْهُ ، فَلاَ خَيْرَ لَكَ فِي قَتْلِهِ" ،
[حديث رقم : 3056] قَالَ ابْنُ عُمَرَ انْطَلَقَ النَّبِيُّ (ﷺ) ، وَأُبَيُّ بْنُ كَعْبٍ يَأْتِيَانِ النَّخْلَ الَّذِي فِيهِ ابْنُ صَيَّادٍ ، حَتَّى إِذَا دَخَلَ النَّخْلَ طَفِقَ طَفِقَ 'طفق يفعل الشيء : أخذ في فعله واستمر فيه' النَّبِيُّ (ﷺ) يَتَّقِي بِجُذُوعِ بِجُذُوعِ 'الجذع : ساق النخلة' النَّخْلِ ، وَهُوَ يَخْتِلُ يَخْتِلُ 'خَتَله : خَدعه وراوَغَه أو أفسده' ابْنَ صَيَّادٍ أَنْ يَسْمَعَ مِنْ ابْنِ صَيَّادٍ شَيْئًا قَبْلَ أَنْ يَرَاهُ ، وَابْنُ صَيَّادٍ مُضْطَجِعٌ عَلَى فِرَاشِهِ فِي قَطِيفَةٍ قَطِيفَةٍ 'القطيفة : كساء أو فراش له أهداب' لَهُ فِيهَا رَمْزَةٌ رَمْزَةٌ 'الرَّمْز : تصويت خفي باللسان كالهَمْس' ، فَرَأَتْ أُمُّ ابْنِ صَيَّادٍ النَّبِيَّ (ﷺ) وَهُوَ يَتَّقِي يَتَّقِي 'التقوى : خشية الله وامتثال أوامره , واجتناب نواهيه' بِجُذُوعِ النَّخْلِ ، فَقَالَتْ لِابْنِ صَيَّادٍ : أَيْ صَافِ وَهُوَ اسْمُهُ ، فَثَارَ ابْنُ صَيَّادٍ ، فَقَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎لَوْ تَرَكَتْهُ بَيَّنَ بَيَّنَ 'بين : أوضح وأظهر'" ،
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1351)