بَابُ الْمَضْمَضَةِ وَالِْاسْتِنْشَاقِ فِي الْجَنَابَةِ

حديث رقم : 259

ضبط

حَدَّثَتْنَا مَيْمُونَةُ قَالَتْ : صَبَبْتُ لِلنَّبِيِّ (ﷺ) غُسْلًا ، فَأَفْرَغَ بِيَمِينِهِ عَلَى يَسَارِهِ فَغَسَلَهُمَا ، ثُمَّ غَسَلَ فَرْجَهُ ، ثُمَّ قَالَ بِيَدِهِ الأَرْضَ فَمَسَحَهَا بِالتُّرَابِ ، ثُمَّ غَسَلَهَا ، ثُمَّ تَمَضْمَضَ وَاسْتَنْشَقَ ، ثُمَّ غَسَلَ وَجْهَهُ ، وَ أَفَاضَ أَفَاضَ 'الإفاضة : الصب والسكب' عَلَى رَأْسِهِ ، ثُمَّ تَنَحَّى تَنَحَّى 'تنحى : مال جانبا وتباعد' ، فَغَسَلَ قَدَمَيْهِ ، ثُمَّ أُتِيَ بِمِنْدِيلٍ بِمِنْدِيلٍ ما يتمسح به ويتنشف. فَلَمْ فَلَمْ يَنْفُضْ بِهَا لم ينشف يَنْفُضْ فَلَمْ يَنْفُضْ بِهَا لم ينشف بِهَا فَلَمْ يَنْفُضْ بِهَا لم ينشفالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 134)