بَابُ قِتَالِ التُّرْكِ

حديث رقم : 2927

ضبط

"‎إِنَّ مِنْ أَشْرَاطِ أَشْرَاطِ 'الأشراط : العلامات' السَّاعَةِ السَّاعَةِ علامات قرب يوم القيامة. أَنْ تُقَاتِلُوا قَوْمًا يَنْتَعِلُونَ يَنْتَعِلُونَ نِعَالَ الشَّعَرِ يصنعون من الشعر نعالا وقيل معناه أن شعورهم طويلة إذا أسدلوها وصلت إلى أرجلهم كالنعال. نِعَالَ يَنْتَعِلُونَ نِعَالَ الشَّعَرِ يصنعون من الشعر نعالا وقيل معناه أن شعورهم طويلة إذا أسدلوها وصلت إلى أرجلهم كالنعال. الشَّعَرِ يَنْتَعِلُونَ نِعَالَ الشَّعَرِ يصنعون من الشعر نعالا وقيل معناه أن شعورهم طويلة إذا أسدلوها وصلت إلى أرجلهم كالنعال. ، وَإِنَّ مِنْ أَشْرَاطِ أَشْرَاطِ 'الأشراط : العلامات' السَّاعَةِ السَّاعَةِ علامات قرب يوم القيامة. أَنْ تُقَاتِلُوا قَوْمًا عِرَاضَ عِرَاضَ وجوههم واسعة.
'العريض : الضخم'
الوُجُوهِ ، كَأَنَّ وُجُوهَهُمُ المَجَانُّ المَجَانُّ جمع مجن وهو الترس.
'وجوههم كالمجان المطرقة : وجوههم تشبه الدروع والتروس المغطاة بالجلود في تدويرها وغلظها وكثرة لحمها ، ونتوء وجناتها'
المُطْرَقَةُ المُطْرَقَةُ ألبست الأطرقة من الجلود وهي الأغشية جمع طراق وهي جلدة تقدر على قدر الترس وتلصق عليها. شبه وجوههم بالترس لبسطها وتدويرها وبالمطرقة لغلظها وكثرة لحمها ونتوء وجناتها"
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1294)

حديث رقم : 2928

ضبط

"‎لاَ تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى تُقَاتِلُوا التُّرْكَ ، صِغَارَ الأَعْيُنِ ، حُمْرَ الوُجُوهِ ، ذُلْفَ ذُلْفَ في أنوفهم فطس وقصر مع استواء الأرنبة وغلظها.
'الذلف : قصر الأنف وانبطاحه'
الأُنُوفِ ، كَأَنَّ وُجُوهَهُمُ المَجَانُّ المَجَانُّ 'وجوههم كالمجان المطرقة : وجوههم تشبه الدروع والتروس المغطاة بالجلود في تدويرها وغلظها وكثرة لحمها ، ونتوء وجناتها' المُطْرَقَةُ المُطْرَقَةُ ألبست الأطرقة من الجلود وهي الأغشية جمع طراق وهي جلدة تقدر على قدر الترس وتلصق عليها. شبه وجوههم بالترس لبسطها وتدويرها وبالمطرقة لغلظها وكثرة لحمها ونتوء وجناتها ، وَلاَ تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى تُقَاتِلُوا قَوْمًا نِعَالُهُمُ الشَّعَرُ"
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1294)