بَابُ فَضْلِ مَنْ جَهَّزَ غَازِيًا أَوْ خَلَفَهُ بِخَيْرٍ

حديث رقم : 2843

ضبط

"‎مَنْ جَهَّزَ جَهَّزَ غَازِيًا هيأ له ما يحتاجه في سفره وغزوه والغزو الجهاد.
'جهزه : أعده وأمده بما يحتاج'
غَازِيًا جَهَّزَ غَازِيًا هيأ له ما يحتاجه في سفره وغزوه والغزو الجهاد.
'جهزه : أعده وأمده بما يحتاج'
فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَقَدْ فَقَدْ غَزَا كتب له أجر الغزو وإن لم يغز لأنه ساعد عليه. غَزَا فَقَدْ غَزَا كتب له أجر الغزو وإن لم يغز لأنه ساعد عليه. ، وَمَنْ خَلَفَ خَلَفَ غَازِيًا قام مقامه في قضاء حاجات أهله حال غيبته.
'خلف : قام على رعاية أهل الغائب وتكفل بهم'
غَازِيًا خَلَفَ غَازِيًا قام مقامه في قضاء حاجات أهله حال غيبته.
'خلف : قام على رعاية أهل الغائب وتكفل بهم'
فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِخَيْرٍ بِخَيْرٍ بإحسان وأمانة وإخلاص فَقَدْ فَقَدْ غَزَا كتب له أجر الغزو وإن لم يغز لأنه ساعد عليه. غَزَا فَقَدْ غَزَا كتب له أجر الغزو وإن لم يغز لأنه ساعد عليه."
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1259)

حديث رقم : 2844

ضبط

أَنَّ النَّبِيَّ (ﷺ) لَمْ لَمْ يَكُنْ يَدْخُلُ بَيْتًا أي يكثر الدخول إليه وكانت خالة أمه من الرضاع. يَكُنْ لَمْ يَكُنْ يَدْخُلُ بَيْتًا أي يكثر الدخول إليه وكانت خالة أمه من الرضاع. يَدْخُلُ لَمْ يَكُنْ يَدْخُلُ بَيْتًا أي يكثر الدخول إليه وكانت خالة أمه من الرضاع. بَيْتًا لَمْ يَكُنْ يَدْخُلُ بَيْتًا أي يكثر الدخول إليه وكانت خالة أمه من الرضاع. بِالْمَدِينَةِ غَيْرَ بَيْتِ أُمِّ سُلَيْمٍ إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِ ، فَقِيلَ فَقِيلَ لَهُ فسئل عن سبب كثرة دخوله. لَهُ فَقِيلَ لَهُ فسئل عن سبب كثرة دخوله. ، فَقَالَ : "‎إِنِّي أَرْحَمُهَا أَرْحَمُهَا أرق لها وأعطف عليها. قُتِلَ أَخُوهَا أَخُوهَا حرام بن ملحان قتل يوم بئر معونة. مَعِي مَعِي مع عسكري نصرة للدين"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1260)