بَابُ فَضْلِ فَضْلِ أي فضل من نزلت فيهم هذه الآية. قَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى : { وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا أَمْوَاتًا أي ليس حالهم كحال من يموت موتا عاديا. بَلْ أَحْيَاءٌ أَحْيَاءٌ أرواحهم في حواصل طيور خضر تسرح في الجنة حيث شاءت. عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ يُرْزَقُونَ يأكلون من ثمار الجنة. ، فَرِحِينَ فَرِحِينَ مسرورين. بِمَا آتَاهُمُ آتَاهُمُ أعطاهم. اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَضْلِهِ رزقه. ، وَيَسْتَبْشِرُونَ وَيَسْتَبْشِرُونَ يفرحون ويرجون لهم الشهادة بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ ، أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ ، يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ ، وَأَنَّ اللَّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ المُؤْمِنِينَ }[آل عمران: 170]

حديث رقم : 2814

ضبط

دَعَا رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) عَلَى الَّذِينَ قَتَلُوا أَصْحَابَ أَصْحَابَ بِئْرِ مَعُونَةَ الذين قتلوا يوم بئر معونة سنة أربع للهجرة ومعونة موضع من جهة نجد. بِئْرِ أَصْحَابَ بِئْرِ مَعُونَةَ الذين قتلوا يوم بئر معونة سنة أربع للهجرة ومعونة موضع من جهة نجد. مَعُونَةَ أَصْحَابَ بِئْرِ مَعُونَةَ الذين قتلوا يوم بئر معونة سنة أربع للهجرة ومعونة موضع من جهة نجد. ثَلاَثِينَ غَدَاةً غَدَاةً صباحا والمراد في صلاة الفجر والغداة الضحوة.
'الغداة : ما بين الفجر وطلوع الشمس'
، عَلَى رِعْلٍ ، وَذَكْوَانَ ، وَعُصَيَّةَ عَصَتِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ ، قَالَ أَنَسٌ : أُنْزِلَ فِي الَّذِينَ قُتِلُوا بِبِئْرِ مَعُونَةَ قُرْآنٌ قَرَأْنَاهُ ، ثُمَّ نُسِخَ بَعْدُ بَلِّغُوا قَوْمَنَا أَنْ قَدْ لَقِينَا رَبَّنَا ، فَرَضِيَ عَنَّا وَرَضِينَا عَنْهُالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1246)

حديث رقم : 2815

ضبط

اصْطَبَحَ اصْطَبَحَ شربوا الخمر صبوحا والصبوح الشرب بالغداة وهو خلاف الغبوق فإنه شرب المساء.
'اصطبح : شرب في الصباح'
نَاسٌ الخَمْرَ يَوْمَ أُحُدٍ ، ثُمَّ قُتِلُوا شُهَدَاءَ ، فَقِيلَ لِسُفْيَانَ : مِنْ آخِرِ ذَلِكَ اليَوْمِ ؟ قَالَ : لَيْسَ لَيْسَ هَذَا فِيهِ أي ليس هذا اللفظ مرويا في الحديث هَذَا لَيْسَ هَذَا فِيهِ أي ليس هذا اللفظ مرويا في الحديث فِيهِ لَيْسَ هَذَا فِيهِ أي ليس هذا اللفظ مرويا في الحديثالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1246)