بَابُ المُكَاتِبِ ، وَنُجُومِهِ فِي كُلِّ سَنَةٍ نَجْمٌ

ضبط

وَقَوْلِهِ : { وَالَّذِينَ يَبْتَغُونَ يَبْتَغُونَ الكِتَابَ يطلبون المكاتبة وهي أن يؤدي العبد سيده مقدارا من المال يتفقان عليه على أقساط ويسمى كل قسط نجما فإذا أداها أصبح حرا. الكِتَابَ يَبْتَغُونَ الكِتَابَ يطلبون المكاتبة وهي أن يؤدي العبد سيده مقدارا من المال يتفقان عليه على أقساط ويسمى كل قسط نجما فإذا أداها أصبح حرا. مِمَّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ، فَكَاتِبُوهُمْ إِنْ عَلِمْتُمْ فِيهِمْ خَيْرًا خَيْرًا أمانة على أداء ما التزموه وقدرة على الكسب والاحتراف. ، وَآتُوهُمْ وَآتُوهُمْ أعينوهم في أداء ما التزموه. مِنْ مَالِ اللَّهِ الَّذِي آتَاكُمْ }[النور : 33] وَقَالَ رَوْحٌ : عَنْ ابْنِ جُرَيْجٍ ، قُلْتُ لِعَطَاءٍ : أَوَاجِبٌ عَلَيَّ إِذَا عَلِمْتُ عَلِمْتُ لَهُ مَالًا قدرة على كسب المال. لَهُ عَلِمْتُ لَهُ مَالًا قدرة على كسب المال. مَالًا عَلِمْتُ لَهُ مَالًا قدرة على كسب المال. ، أَنْ أُكَاتِبَهُ ؟ قَالَ : مَا أُرَاهُ إِلَّا وَاجِبًا وَقَالَهُ وَقَالَهُ أي قال هذا القول وهو وجوب المكاتبة. عَمْرُو بْنُ دِينَارٍ قُلْتُ لِعَطَاءٍ : تَأْثُرُهُ تَأْثُرُهُ ترويه عن أحد. عَنْ أَحَدٍ ، قَالَ : لاَ ثُمَّ أَخْبَرَنِي أَخْبَرَنِي القائل هو ابن جريج والمخبر عطاء. أَنَّ مُوسَى بْنَ أَنَسٍ أَخْبَرَهُ ، أَنَّ سِيرِينَ ، سَأَلَ أَنَسًا ، المُكَاتَبَةَ - وَكَانَ كَثِيرَ المَالِ - فَأَبَى ، فَانْطَلَقَ إِلَى عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، فَقَالَ : كَاتِبْهُ فَأَبَى ، فَضَرَبَهُ بِالدِّرَّةِ بِالدِّرَّةِ بالسوط ، وَيَتْلُو عُمَرُ : { فَكَاتِبُوهُمْ إِنْ عَلِمْتُمْ فِيهِمْ خَيْرًا خَيْرًا أمانة على أداء ما التزموه وقدرة على الكسب والاحتراف. }[النور : 33] فَكَاتَبَهُالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1119)

حديث رقم : 2560

ضبط

قَالَتْ عَائِشَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا : إِنَّ بَرِيرَةَ دَخَلَتْ عَلَيْهَا تَسْتَعِينُهَا فِي كِتَابَتِهَا كِتَابَتِهَا 'المكاتبة : اتفاق العبد مع سيده بدفع مال له مقابل عتقه' ، وَعَلَيْهَا خَمْسَةُ أَوَاقٍ أَوَاقٍ 'الأوقية : قيمة عُمْلَةٍ وَوَزْنٍ بما قدره أربعون درهما ، وقيل هي نصف سدس الرطل' نُجِّمَتْ نُجِّمَتْ 'نجمت : قسمت على أقساط محددة بآجال محددة' عَلَيْهَا فِي خَمْسِ سِنِينَ ، فَقَالَتْ لَهَا عَائِشَةُ وَنَفِسَتْ وَنَفِسَتْ 'نفست : رغبت' فِيهَا : أَرَأَيْتِ إِنْ عَدَدْتُ لَهُمْ عَدَّةً وَاحِدَةً أَيَبِيعُكِ أَهْلُكِ أَهْلُكِ أسيادك ومالكوك ، فَأُعْتِقَكِ ، فَيَكُونَ وَلاَؤُكِ وَلاَؤُكِ 'الولاء : الانتماء والنسب والنصرة والمحبة والقرابة والإرث' لِي ، فَذَهَبَتْ بَرِيرَةُ إِلَى أَهْلِهَا ، فَعَرَضَتْ ذَلِكَ عَلَيْهِمْ ، فَقَالُوا : لاَ ، إِلَّا أَنْ يَكُونَ لَنَا الوَلاَءُ الوَلاَءُ 'الولاء : الانتماء والنسب والنصرة والمحبة والقرابة والإرث' ، قَالَتْ عَائِشَةُ : فَدَخَلْتُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) ، فَذَكَرْتُ ذَلِكَ لَهُ ، فَقَالَ لَهَا رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) : "‎اشْتَرِيهَا ، فَأَعْتِقِيهَا ، فَإِنَّمَا الوَلاَءُ الوَلاَءُ 'الولاء : الانتماء والنسب والنصرة والمحبة والقرابة والإرث' لِمَنْ أَعْتَقَ" ، ثُمَّ قَامَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) ، فَقَالَ : "‎مَا بَالُ بَالُ 'ما بال كذا : ما شأنه' رِجَالٍ يَشْتَرِطُونَ شُرُوطًا لَيْسَتْ فِي كِتَابِ اللَّهِ ، مَنِ اشْتَرَطَ شَرْطًا لَيْسَ فِي كِتَابِ اللَّهِ ، فَهُوَ بَاطِلٌ شَرْطُ اللَّهِ أَحَقُّ وَأَوْثَقُ وَأَوْثَقُ 'أوثق : أفضل وأوثق وأثبت وأقوم'"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1120)