بَابُ كَلاَمِ الخُصُومِ بَعْضِهِمْ فِي بَعْضٍ

حديث رقم : 2416

ضبط

"‎مَنْ حَلَفَ عَلَى يَمِينٍ ، وَهُوَ فِيهَا فَاجِرٌ فَاجِرٌ كاذب في الإقدام عليها.
'الفاجر : الفاسق غير المكثرث المنغمس في المعاصي'
، لِيَقْتَطِعَ لِيَقْتَطِعَ 'يقتطع : يأخذ جزءا من المال ظلما وحراما' بِهَا مَالَ امْرِئٍ مُسْلِمٍ ، لَقِيَ اللَّهَ وَهُوَ عَلَيْهِ غَضْبَانُ"
، قَالَ : فَقَالَ الأَشْعَثُ : فِيَّ وَاللَّهِ كَانَ ذَلِكَ ، كَانَ بَيْنِي وَبَيْنَ رَجُلٍ مِنَ اليَهُودِ أَرْضٌ فَجَحَدَنِي فَجَحَدَنِي 'الجحود : الإنكار' ، فَقَدَّمْتُهُ إِلَى النَّبِيِّ (ﷺ) ، فَقَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) : "‎أَلَكَ بَيِّنَةٌ بَيِّنَةٌ 'البينة : الدليل والبرهان الواضح'"، قُلْتُ : لاَ ، قَالَ : فَقَالَ لِلْيَهُودِيِّ : "‎احْلِفْ" ، قَالَ : قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، إِذًا يَحْلِفَ وَيَذْهَبَ بِمَالِي ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى : { إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَنًا قَلِيلًا }[آل عمران: 77] إِلَى آخِرِ الآيَةِالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1056)

حديث رقم : 2418

ضبط

أَنَّهُ تَقَاضَى تَقَاضَى 'تقاضى حقه أو دينه : طلبه أو قبضه' ابْنَ أَبِي حَدْرَدٍ دَيْنًا كَانَ لَهُ عَلَيْهِ فِي المَسْجِدِ ، فَارْتَفَعَتْ أَصْوَاتُهُمَا حَتَّى سَمِعَهَا رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) وَهُوَ فِي بَيْتِهِ ، فَخَرَجَ إِلَيْهِمَا حَتَّى كَشَفَ سِجْفَ سِجْفَ 'السجف : الستر' حُجْرَتِهِ ، فَنَادَى : "‎يَا كَعْبُ" ، قَالَ : لَبَّيْكَ لَبَّيْكَ 'التلبية : أصل التلبية الإقامة بالمكان ، وإجابة المنادي ، ولبيك أي إجابة لك بعد إجابة والتلبية أيضا قول المرء: لبيك اللهم لبيك' يَا رَسُولَ اللَّهِ ، قَالَ : "‎ ضَعْ ضَعْ 'وضع الدين : إنقاص قيمة الثمن أو الدَّيْن أو التنازل عنه' مِنْ دَيْنِكَ هَذَا" ، فَأَوْمَأَ فَأَوْمَأَ 'الإيماء : الإشارة بأعضاء الجسد كالرأس واليد والعين ونحوه' إِلَيْهِ - أَيِ الشَّطْرَ الشَّطْرَ 'الشطر : النصف' - قَالَ : لَقَدْ فَعَلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ ، قَالَ : "‎قُمْ فَاقْضِهِ فَاقْضِهِ 'القَضاء : القَضاء في اللغة على وجوه : مَرْجعها إلى انقطاع الشيء وتَمامه وكلُّ ما أُحكِم عَملُه، أو أتمّ، أو خُتِم، أو أُدِّي، أو أُوجِبَ، أو أُعْلِم، أو أُنفِذَ، أو أُمْضيَ فقد قُضِيَ فقد قُضِي'"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1057)