بَابُ الصَّلاَةِ عَلَى مَنْ تَرَكَ دَيْنًا

حديث رقم : 2398

ضبط

"‎مَنْ تَرَكَ مَالًا فَلِوَرَثَتِهِ ، وَمَنْ تَرَكَ كَلًّا كَلًّا عيالا لا نفقة لهم أو دينا لا وفاء له.
'الكَل : الثِّقَل مِن كل ما يُتَكلَّف ، وقيل : العيال ومن يحتاج إلى رعاية ونفقة'
فَإِلَيْنَا فَإِلَيْنَا يرجع أمره والقيام به"
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1047)

حديث رقم : 2399

ضبط

"‎مَا مِنْ مُؤْمِنٍ إِلَّا وَأَنَا أَوْلَى بِهِ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ ، اقْرَءُوا إِنْ إِنْ شِئْتُمْ إن أردتم دليلا على ما أقول فاقرؤوا هذه الآية. شِئْتُمْ إِنْ شِئْتُمْ إن أردتم دليلا على ما أقول فاقرؤوا هذه الآية. : { النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ }[الأحزاب: 6] فَأَيُّمَا مُؤْمِنٍ مَاتَ وَتَرَكَ مَالًا فَلْيَرِثْهُ عَصَبَتُهُ عَصَبَتُهُ قرابته الوارثون والعصبة في اصطلاح علم الفرائض اسم لمن يرث جميع المال إذا انفرد أو الفاضل من المال بعد أخذ ذوي السهام نصيبهم.
'العصبة : بنو الرجل وقرابته لأبيه أو قومه الذين يتعصبون له وينصرونه ، وفي الفرائض من ليست له فريضة مسماة'
مَنْ كَانُوا ، وَمَنْ تَرَكَ دَيْنًا أَوْ ضَيَاعًا ضَيَاعًا عيالا محتاجين يضيعون إن تركوا.
'ضياعا : جمع ضائع وهو الذي لا يستقل نفسه ، ولو ترك وشأنه لضاع وهلك والمراد : العيال'
، فَلْيَأْتِنِي فَلْيَأْتِنِي ذلك الضياع أو صاحب الدين. فَأَنَا مَوْلاَهُ مَوْلاَهُ ولي المتوفى أتولى أموره فأوفي دينه وأكفل عياله.
'مولاه : سيده وحبيبه ووليه في الدين'
"
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1048)