بَابُ وَكَالَةِ المَرْأَةِ الإِمَامَ فِي النِّكَاحِ

حديث رقم : 2310

ضبط

جَاءَتِ امْرَأَةٌ امْرَأَةٌ هي خولة بنت حكيم وقيل أم شريك الأزدية رضي الله عنهما. إِلَى رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) ، فَقَالَتْ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، إِنِّي قَدْ وَهَبْتُ وَهَبْتُ لَكَ مِنْ نَفْسِي جعلت أمري إليك إن شئت تزوجتني وإن شئت زوجتني لمن رأيت. لَكَ وَهَبْتُ لَكَ مِنْ نَفْسِي جعلت أمري إليك إن شئت تزوجتني وإن شئت زوجتني لمن رأيت. مِنْ وَهَبْتُ لَكَ مِنْ نَفْسِي جعلت أمري إليك إن شئت تزوجتني وإن شئت زوجتني لمن رأيت. نَفْسِي وَهَبْتُ لَكَ مِنْ نَفْسِي جعلت أمري إليك إن شئت تزوجتني وإن شئت زوجتني لمن رأيت. ، فَقَالَ رَجُلٌ : زَوِّجْنِيهَا ، قَالَ : "‎قَدْ زَوَّجْنَاكَهَا بِمَا بِمَا مَعَكَ مِنَ القُرْآنِ على أن تعلمها ما تحفظ من القرآن مَعَكَ بِمَا مَعَكَ مِنَ القُرْآنِ على أن تعلمها ما تحفظ من القرآن مِنَ بِمَا مَعَكَ مِنَ القُرْآنِ على أن تعلمها ما تحفظ من القرآن القُرْآنِ بِمَا مَعَكَ مِنَ القُرْآنِ على أن تعلمها ما تحفظ من القرآن"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1010)