بَابُ إِذَا اشْتَرَى شَيْئًا لِغَيْرِهِ بِغَيْرِ إِذْنِهِ فَرَضِيَ

حديث رقم : 2215

ضبط

"‎خَرَجَ ثَلاَثَةُ ثَلاَثَةُ من الناس من الأمم السابقة. نَفَرٍ يَمْشُونَ فَأَصَابَهُمُ المَطَرُ ، فَدَخَلُوا فِي غَارٍ فِي جَبَلٍ ، فَانْحَطَّتْ عَلَيْهِمْ صَخْرَةٌ ، قَالَ : فَقَالَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ : ادْعُوا اللَّهَ بِأَفْضَلِ عَمَلٍ عَمِلْتُمُوهُ ، فَقَالَ أَحَدُهُمْ : اللَّهُمَّ إِنِّي كَانَ لِي أَبَوَانِ شَيْخَانِ كَبِيرَانِ ، فَكُنْتُ أَخْرُجُ فَأَرْعَى ، ثُمَّ أَجِيءُ فَأَحْلُبُ فَأَجِيءُ بِالحِلاَبِ بِالحِلاَبِ الإناء الذي يحلب فيه أو اللبن المحلوب.
'الحلاب : إناء يسع قدر حلب ناقة'
، فَآتِي بِهِ أَبَوَيَّ فَيَشْرَبَانِ ، ثُمَّ أَسْقِي الصِّبْيَةَ وَأَهْلِي وَأَهْلِي أقربائي كأختي وأخي وغيرهما. وَامْرَأَتِي ، فَاحْتَبَسْتُ فَاحْتَبَسْتُ تأخرت بسبب أمر عرض لي.
'احتبس : تأخر'
لَيْلَةً ، فَجِئْتُ فَإِذَا هُمَا نَائِمَانِ ، قَالَ : فَكَرِهْتُ أَنْ أُوقِظَهُمَا ، وَالصِّبْيَةُ يَتَضَاغَوْنَ يَتَضَاغَوْنَ يصيحون من الضغاء.
'يتضاغون : يرفعون أصواتهم بالصراخ والعويل'
عِنْدَ رِجْلَيَّ ، فَلَمْ يَزَلْ ذَلِكَ دَأْبِي دَأْبِي 'الدأب : الشأن والعادة' وَدَأْبَهُمَا ، حَتَّى طَلَعَ الفَجْرُ ، اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنِّي فَعَلْتُ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ ابْتِغَاءَ طلبا لمرضاتك.
'الابتغاء : الاجتهاد في الطلب'
وَجْهِكَ ، فَافْرُجْ عَنَّا فُرْجَةً فُرْجَةً الفتحة بين الشيءين. نَرَى مِنْهَا السَّمَاءَ ، قَالَ : فَفُرِجَ عَنْهُمْ ، وَقَالَ الآخَرُ : اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنِّي كُنْتُ أُحِبُّ امْرَأَةً مِنْ بَنَاتِ عَمِّي كَأَشَدِّ مَا يُحِبُّ الرَّجُلُ النِّسَاءَ ، فَقَالَتْ : لاَ لاَ تَنَالُ ذَلِكَ مِنْهَا لا تحصل على مرادك. تَنَالُ لاَ تَنَالُ ذَلِكَ مِنْهَا لا تحصل على مرادك. ذَلِكَ لاَ تَنَالُ ذَلِكَ مِنْهَا لا تحصل على مرادك. مِنْهَا لاَ تَنَالُ ذَلِكَ مِنْهَا لا تحصل على مرادك. حَتَّى تُعْطِيَهَا مِائَةَ دِينَارٍ ، فَسَعَيْتُ فِيهَا حَتَّى جَمَعْتُهَا ، فَلَمَّا قَعَدْتُ بَيْنَ رِجْلَيْهَا قَالَتْ : اتَّقِ اللَّهَ وَلاَ وَلاَ تَفُضَّ لا تزل البكارة إلا بحلال وهو النكاح. تَفُضَّ وَلاَ تَفُضَّ لا تزل البكارة إلا بحلال وهو النكاح. الخَاتَمَ الخَاتَمَ 'فض الخاتم : كناية عن الجماع' إِلَّا بِحَقِّهِ ، فَقُمْتُ وَتَرَكْتُهَا ، فَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنِّي فَعَلْتُ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ ابْتِغَاءَ طلبا لمرضاتك.
'الابتغاء : الاجتهاد في الطلب'
وَجْهِكَ ، فَافْرُجْ عَنَّا فُرْجَةً فُرْجَةً الفتحة بين الشيءين. ، قَالَ : فَفَرَجَ عَنْهُمُ الثُّلُثَيْنِ ، وَقَالَ الآخَرُ : اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنِّي اسْتَأْجَرْتُ أَجِيرًا بِفَرَقٍ بِفَرَقٍ 'الفرق : مكيال يسع ستة عشر رطلا وهي اثنا عشر مدا أو ثلاثة آصع عند أهل الحجاز' مِنْ ذُرَةٍ فَأَعْطَيْتُهُ ، وَأَبَى ذَاكَ أَنْ يَأْخُذَ ، فَعَمَدْتُ إِلَى ذَلِكَ الفَرَقِ الفَرَقِ 'الفرق : مكيال يسع ستة عشر رطلا وهي اثنا عشر مدا أو ثلاثة آصع عند أهل الحجاز' فَزَرَعْتُهُ ، حَتَّى اشْتَرَيْتُ مِنْهُ بَقَرًا وَرَاعِيهَا ، ثُمَّ جَاءَ فَقَالَ : يَا عَبْدَ اللَّهِ أَعْطِنِي حَقِّي ، فَقُلْتُ : انْطَلِقْ إِلَى تِلْكَ البَقَرِ وَرَاعِيهَا فَإِنَّهَا لَكَ ، فَقَالَ : أَتَسْتَهْزِئُ بِي ؟ قَالَ : فَقُلْتُ : مَا أَسْتَهْزِئُ بِكَ وَلَكِنَّهَا لَكَ ، اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنِّي فَعَلْتُ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ ابْتِغَاءَ طلبا لمرضاتك.
'الابتغاء : الاجتهاد في الطلب'
وَجْهِكَ ، فَافْرُجْ عَنَّا فَكُشِفَ عَنْهُمْ"
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 967)