بَابُ مَا قِيلَ فِي الصَّوَّاغِ الصَّوَّاغِ هو الذي يصوغ الحلي.
'الصواغ : صائغ الحلي'
وَقَالَ طَاوُسٌ ، عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا : قَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎لاَ يُخْتَلَى يُخْتَلَى 'يُخْتَلى : يُقْطَع' خَلاَهَا خَلاَهَا الرطب من الكلأ الذي ينبت بنفسه.
'الخَلا مَقْصُور : النَّبات الرَّطْب الرَّقيق ما دَام رَطْباً'
"
، وَقَالَ العَبَّاسُ : إِلَّا الإِذْخِرَ الإِذْخِرَ نبت طيب الرائحة معروف في أرض الحجاز
'الإذخِر : حشيشة طيبة الرائِحة تُسَقَّفُ بها البُيُوت فوق الخشبِ ، وتستخدم في تطييب الموتي'
، فَإِنَّهُ لِقَيْنِهِمْ وَبُيُوتِهِمْ ، فَقَالَ : إِلَّا الإِذْخِرَ الإِذْخِرَ نبت طيب الرائحة معروف في أرض الحجاز
'الإذخِر : حشيشة طيبة الرائِحة تُسَقَّفُ بها البُيُوت فوق الخشبِ ، وتستخدم في تطييب الموتي'

حديث رقم : 2089

ضبط

كَانَتْ لِي شَارِفٌ شَارِفٌ 'الشارف : الناقة المسنة التي ارتفع لبنها' مِنْ نَصِيبِي مِنَ المَغْنَمِ ، وَكَانَ النَّبِيُّ (ﷺ) أَعْطَانِي شَارِفًا شَارِفًا 'الشارف : الناقة المسنة التي ارتفع لبنها' مِنَ الخُمُسِ الخُمُسِ خمس الغنيمة الذي جعل أمره إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم. ، فَلَمَّا أَرَدْتُ أَنْ أَبْتَنِيَ أَبْتَنِيَ 'ابتنى بزوجته : دخل بها' بِفَاطِمَةَ بِنْتِ رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) ، وَاعَدْتُ رَجُلًا صَوَّاغًا صَوَّاغًا هو الذي يصوغ الحلي.
'الصواغ : صائغ الحلي'
مِنْ بَنِي قَيْنُقَاعَ قَيْنُقَاعَ قبيلة يهودية. أَنْ يَرْتَحِلَ مَعِي ، فَنَأْتِيَ بِإِذْخِرٍ بِإِذْخِرٍ 'الإذخِر : حشيشة طيبة الرائِحة تُسَقَّفُ بها البُيُوت فوق الخشبِ ، وتستخدم في تطييب الموتي' أَرَدْتُ أَنْ أَبِيعَهُ مِنَ الصَّوَّاغِينَ ، وَأَسْتَعِينَ بِهِ فِي وَلِيمَةِ وَلِيمَةِ الوليمة ما يصنع من الطعام للعرس والعرس هو الزفاف ودخول الرجل بزوجته والوليمة لذلك.
'الوليمة : ما يصنع من الطعام للعُرس ويُدعى إليه الناس'
عُرُسِيالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 916)

حديث رقم : 2090

ضبط

"‎إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَ مَكَّةَ ، وَلَمْ تَحِلَّ لِأَحَدٍ قَبْلِي وَلاَ لِأَحَدٍ بَعْدِي ، وَإِنَّمَا حَلَّتْ لِي سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ لاَ يُخْتَلَى يُخْتَلَى 'يُخْتَلى : يُقْطَع' خَلاَهَا خَلاَهَا الرطب من الكلأ الذي ينبت بنفسه.
'الخَلا مَقْصُور : النَّبات الرَّطْب الرَّقيق ما دَام رَطْباً'
، وَلاَ يُعْضَدُ يُعْضَدُ 'يعضد : يقطع' شَجَرُهَا ، وَلاَ يُنَفَّرُ يُنَفَّرُ 'ينفر : يُهيج ويُروع ويُفزع' صَيْدُهَا ، وَلاَ يُلْتَقَطُ لُقْطَتُهَا إِلَّا لِمُعَرِّفٍ"
وَقَالَ عَبَّاسُ بْنُ عَبْدِ المُطَّلِبِ : إِلَّا الإِذْخِرَ الإِذْخِرَ نبت طيب الرائحة معروف في أرض الحجاز
'الإذخِر : حشيشة طيبة الرائِحة تُسَقَّفُ بها البُيُوت فوق الخشبِ ، وتستخدم في تطييب الموتي'
، لِصَاغَتِنَا لِصَاغَتِنَا 'الصاغة : جمع صائغ وهو من يصوغ الحلي ويستعملون الإذخر في صناعتهم كوقود' وَلِسُقُفِ بُيُوتِنَا ، فَقَالَ : "‎إِلَّا الإِذْخِرَ الإِذْخِرَ نبت طيب الرائحة معروف في أرض الحجاز
'الإذخِر : حشيشة طيبة الرائِحة تُسَقَّفُ بها البُيُوت فوق الخشبِ ، وتستخدم في تطييب الموتي'
"
، فَقَالَ عِكْرِمَةُ : هَلْ تَدْرِي مَا يُنَفَّرُ صَيْدُهَا ؟ هُوَ أَنْ تُنَحِّيَهُ مِنَ الظِّلِّ وَتَنْزِلَ مَكَانَهُ ، قَالَ عَبْدُ الوَهَّابِ ، عَنْ خَالِدٍ لِصَاغَتِنَا وَقُبُورِنَاالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 916)