بَابُ إِذَا بَيَّنَ البَيِّعَانِ وَلَمْ يَكْتُمَا وَنَصَحَا

ضبط

وَيُذْكَرُ عَنِ العَدَّاءِ بْنِ خَالِدٍ ، قَالَ : كَتَبَ لِي النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎هَذَا مَا اشْتَرَى مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) ، مِنَ العَدَّاءِ بْنِ خَالِدٍ ، بَيْعَ المُسْلِمِ المُسْلِمِ مِنَ المُسْلِمِ أي لا غش فيه ولا خديعة. مِنَ المُسْلِمِ مِنَ المُسْلِمِ أي لا غش فيه ولا خديعة. المُسْلِمِ المُسْلِمِ مِنَ المُسْلِمِ أي لا غش فيه ولا خديعة. ، لاَ لاَ دَاءَ لا عيب. دَاءَ لاَ دَاءَ لا عيب. وَلاَ وَلاَ خِبْثَةَ لا خبث والخبث الحرام. خِبْثَةَ وَلاَ خِبْثَةَ لا خبث والخبث الحرام. ، وَلاَ وَلاَ غَائِلَةَ لا فجور ولا خيانة. غَائِلَةَ وَلاَ غَائِلَةَ لا فجور ولا خيانة." وَقَالَ قَتَادَةُ : الغَائِلَةُ الزِّنَا ، وَالسَّرِقَةُ ، وَالإِبَاقُ وَالإِبَاقُ هروب العبد من سيده. وَقِيلَ لِإِبْرَاهِيمَ : إِنَّ بَعْضَ النَّخَّاسِينَ النَّخَّاسِينَ جمع نخاس وهو دلال الدواب. يُسَمِّي آرِيَّ آرِيَّ هو الإصطبل أو معلف الدابة أو مربطها وسبب الكراهة أن فيه تدليسا لأنه ي وهم أنه حديث الجلب من تلك الأقطار وهو يعني أنه أتى به من الإصطبل الذي يسمى بذلك. خُرَاسَانَ ، وَسِجِسْتَانَ ، فَيَقُولُ : جَاءَ أَمْسِ مِنْ خُرَاسَانَ ، جَاءَ اليَوْمَ مِنْ سِجِسْتَانَ ، فَكَرِهَهُ كَرَاهِيَةً شَدِيدَةً وَقَالَ عُقْبَةُ بْنُ عَامِرٍ : لاَ يَحِلُّ لِامْرِئٍ يَبِيعُ سِلْعَةً يَعْلَمُ أَنَّ بِهَا دَاءً دَاءً عيبا. إِلَّا أَخْبَرَهُ أَخْبَرَهُ أخبر به المشتريالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 910)

حديث رقم : 2079

ضبط

رَفَعَهُ إِلَى حَكِيمِ بْنِ حِزَامٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) : "‎ البَيِّعَانِ البَيِّعَانِ المتبايعان وهما البائع والمشتري.
'البيعان : البائع والمشتري'
بِالخِيَارِ بِالخِيَارِ لهما حق الخيار في أن يمضيا البيع أو ينقضاه. مَا لَمْ لَمْ يَتَفَرَّقَا من مجلس العقد. يَتَفَرَّقَا لَمْ يَتَفَرَّقَا من مجلس العقد."
، - أَوْ قَالَ : "‎حَتَّى يَتَفَرَّقَا - فَإِنْ صَدَقَا وَبَيَّنَا وَبَيَّنَا بين كل منهما للآخر ما يحتاج إلى بيانه من عيب ونحوه في المبيع أو الثمن.
'بيَّن : أظهر ووضح ، والمراد : توضيح العيب للمشتري'
بُورِكَ لَهُمَا فِي بَيْعِهِمَا ، وَإِنْ كَتَمَا وَكَذَبَا وَكَذَبَا في الأوصاف. مُحِقَتْ مُحِقَتْ من المحق وهو النقصان وذهاب البركة.
'المَحْق : النَّقْص والمَحْو والاستئصال والإبْطال'
بَرَكَةُ بَيْعِهِمَا"
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 910)